مايا مرسى: المجلس القومى للمرأة هو الآلية الوطنية الحكومية للنهوض بالمرأة المصرية

 

قالت مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة، إن المجلس هو الآلية الوطنية الحكومية للنهوض بالمرأة المصرية، وأنه أقدم المجالس فى الدول العربية، حيث تم إنشائه عام 2000.

وأكدت، أن المرأة شهدت تمكين اقتصادى، وتنمية حياتية عقب ثورة 30 يونيو، بفضل الإرادة السياسية الحكيمة التى مازالت تسعى لإعطاء المرأة كافة الحقوق الواجبة.

جاء ذلك خلال كلمتها، مساء الأربعاء، فى ندوة مجلس الأعمال المصرى – الكندى، برئاسة المهندس معتز رسلان، ومجلس الأعمال المصرى للتعاون الدولى، تحت عنوان “جهود الدولة لتمكين المرأة وأهم المكتسبات”، وأدارت الندوة، ميان رسلان.

حضر الندوة، نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة، منال عوض، محافظ دمياط، السفير محمد العرابى، المستشار عدلى حسين، سفير بيلاروسيا بالقاهرة، وكيل مجلس الشيوخ النائبة فيبى فوزى، د.ماريان عازر، الفنانة ليلى طاهر، د.أحمد درويش وزير التنمية المحلية الأسبق، المهندس خالد نجم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السابق.

وأشارت مايا مرسى، إلى أن مصر هى أول دولة تتحرك عقب وباء كوفيد-19 فى إتجاه تقديم الدعم الكامل للمرأة، من حماية اجتماعية وتمكينها اقتصاديًا، بالإضافة إلى محاربة التنمر.

وأضافت، أن المرأة بعد أكثر من 70 عاما استطاعت أن تدخل فى مجال النيابة، وذلك بتوجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسى، لتتولى منصب القاضية بالمحكمة الدستورية، وأن الرئيس أول من حقق للمرأة حلمها فى تمكينها بالنيابة العامة.

وأوضحت رئيس المجلس القومى للمرأة، أن قانون تسكين المجلس دستورياً خرج عام 2018، وهو له عضويته الكاملة على أن ترأسه سيدة بقرار من رئيس الجمهورية، وهو الآلية لوضع خطط ومبادرات مع الجهات الحكومية، وإبداء الآراء فى القوانين، وإبلاغ السلطات العامة عن أى اعتداء ضد المرأة.

وأعلنت، أن الدولة خصصت 14% من الميزانية العامة للمرأة، وتم تغليظ عقوبة التحرش وختام الإناث 3 مرات، مؤكدة، أن هذا هو العصر الذهبى للمرأة.

واختتمت مايا مرسى كلمتها قائلة: نسبة وجود المرأة فى مجلس النواب الآن يبلغ 27%، كما توجد 8 وزيرات، و31 نائبة محافظ، و27 نائبة وزير.

ومن جانبها، أكدت وزيرة الهجرة نبيلة مكرم أن اهتمام الدولة المصرية بالمرأة لا يقف فقط عند توليها المناصب السياسية والقيادية، ولا يقف عند السيدات اللاتى يتولين مناصب، ولكن توجه الدولة الدعم لكافة المستويات والشرائح المختلفة فى المجتمع.

وقالت: إن الجمهورية الجديدة لا تفرق بين الرجل والمرأة، ونحن جميعاً نفخر أننا جزءًا منها.

وأضافت الوزيرة، أن ما شهدته خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسى، معرض “تراثنا” لم تشهده من قبل، حيث شاركت السيدات بنسبة غير مسبوقة فى الأعمال اليدوية الإبداعية، فالمرأة المصرية تتمتع بالإبداع والابتكار منذ قديم الأزل.

وأعلنت، أن السيدة المصرية استطاعت إثبات وجودها فى كافة المناصب داخل وخارج مصر، حيث تولت العديد من المناصب.

وفيما يتعلق بعدد المصريين بالخارج، نفت الوزيرة العدد المتداول وهو 9 مليون، مؤكدة، أن عددهم يتراوح بين 13-14 مليون مواطن.

ووجهت الوزيرة، التحية للطبيبات والممرضات المصريات اللاتى قدمن الكثير خلال مواجهة جائحة كورونا، وقدمن شهيدات من بينهن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »