فوائد وأضرار الفلفل الحار الذي ينتمي إلى الفصيلة الباذنجانيَّة

تعتبر زراعات فلفل الألوان فى مصر من الزراعات التى بدأت تنتشر خلال العشر سنوات الاخيرة بشكل كبير، وزادت الاستثمارات فى زراعة هذا المحصول الى ان وصلت المساحة الاجمالية الى حوالى ستة ملايين متر مربع.

الجدير بالذكر أنَّ الفلفل الحار واسمُه العلمي هو Capsicum annuum. يُستخدم كأحد أنواع البهارات، ويمكن طبخُه، أو تجفيفُه، واستخدامه كمسحوق، وتجدُرُ الإشارة إلى مادة الكابسيسين (بالإنجليزيَّة: Capsaicin) الموجودة في الفلفل هي المُركب النباتيّ الرئيسيّ فيه، وهي المسؤولة عن طعمه اللاذع، كما أنّها تُقدّم العديد من الفوائد الصحيّة

GK023121

فوائد الفلفل الحار :

كشفت الدراسات والبحوث الحديثة أن الفلفل الحار والتي لا يحبذ البعض تناوله أو يخشيك من تناولها لأعتقاده بآنها مؤذيه للمعدة وأخيراً تبين أنها تساعد في تحقيق فوائد صحية وطبية ومنها ؛

1- التخلص من الوزن الزائد والمحافظة علي رشاقة الجسم.

2- توفير وقاية بأذن الله تعالى من أمراض القلب والشرايين مثل (قصورالشريان التاجي وتصلب الشرايين)

– 3 توفير الوقاية من ضغط الدم

– 4 توفير الوقاية من السرطان عموماً يعني بكل أنواعه عافاكم الله .

– 5 السيطرة على مرض السكري حيث أن تناول الفلفل الحار يخفض نسبة السكر في الدم.

– 6 زيادة كفاءة الدورة الدموية الطرفية مثل (تدفئة القدمين الباردتين)

– 7 تنشيط عملية هضم الطعام وتنبيه المعدة.

– 8 أعتدال الحالة المزاجية ومقاومة الأكتئاب.

– 9 تسكين ألم المفاصل.

– 10 تسكين الصداع.

– 11 تسكين ألم الأسنان .

– 12 مقاومة وتخفيف ألتهاب الحلق واللوزتين ونزلات البرد.

– 13 زيادة كفاءة الجهاز المناعي

– 14 تخفيف الحساسية الانفية وأنسداد واحتقان الأنف.

أضرار الفلفل الحار:

درجة أمان استخدام الفلفل الحار يعدُّ غالباً آمناً عند تناوله عن طريق الفم بالكميَّاتِ الموجودة في الطعام، كما يُحتمل أمان استخدامه لفترة قصيرة بجُرعاتٍ دوائيّة كبيرة، ولكن قد يُسبب ذلك ظهور بعض الآثار الجانبيَّة مثل التهيُّج، واضطراب المعدة، وسيلانٍ في الأنف، بالإضافة إلى احمرار البشرة (بالإنجليزيّة: Flushing)؛ وهي حالةٌ تُسبب احمراراً في منطقتي الوجه والعنق، ومن الجدير بالذكر أنَّ تناول الفلفل الحار بكميَّاتٍ دوائيّةٍ كبيرةٍ لفتراتٍ طويلةٍ قد يكون غالباً غير آمن وذلك لأنّه في بعض الحالات النادرة قد يُسبّب مشاكل خطيرة، مثل الإضرار بالكبد، والكلى، بالإضافةِ إلى ارتفاعٍ شديدٍ في ضغطِ الدم، وفيما يأتي درجة أمان استخدام الفلفل الحار لبعض الفئات العمريّة

الحمل والرضاعة: عند تناول الفلفل الحار لفترة قصيرة بجرعاتٍ علاجية فإنّه يُحتمل أمانه للحوامل في الفترة من منتصفِ الثلثِ الثاني، وحتى الثُلث الثالث من الحمل، بينما يُحتمل عدم أمانه عند تناوله خلال فترة الرضاعة؛ حيثُ إنّ ذلك قد يُسبب التهاب الجلد للطفل الرضيع. الأطفال: يُنصح بعدم تناول الأطفال للفلفل الحار؛ وذلك بسبب عد وجود معلوماتٍ كافية حولَ مدى أمان تناوله لهم.

يحذر استخدام الفلفل الحار فيما يأتي بعض الأمراض التي يُنصح المُصابين بها بالحذر عند تناوله: مثل الإصابةِ بالنزيفِ لدى من يُعانون من اضطراباتٍ في النزيف. السكري: كما ذُكر سابقاً؛ قد يُؤثِّر الكابسيسين في مستويات سكر الدم لدى المُصابين بمرض السكري، لذلك فإنّهم يُنصحون بمُراقبة مستويات السكر في الدم لديهم، كما قد يحتاجون لتغييرِ جرعةِ دواء السكري الخاصة بهم بعد استشارة الطبيب. ارتفاع ضغط الدم: قد يُسبب تناولَ كميّاتٍ كبيرةٍ من الفلفل الحارّ ارتفاعاً شديداً في ضغط الدم، ممّا قد يزيد من سوء حالةِ المُصابين بمرض ارتفاع ضغط الدم. العمليَّات الجراحيَّة: قد يُسبِّبُ الفلفل الحار زيادةً في النزيفِ أثناء وبعدَ العمليَّات الجراحيَّة لذلك يجبُ وقف استخدامه قبل أسبوعين على الأقل من موعد العمليَّةِ الجراحيَّة. 

الآثار الجانبية للفلفل الحار: الإحساس بالحرقة في الفم: حيثُ إنّ العديد من الناس لا يُحبُّون الشعور بالحرقة الذي يتبعُ تناولَ الفلفل الحار، كما أنّ تناوله بكميَّاتٍ كبيرةٍ قد يُسبب الالتهابات والتورم والاحمرار والآلام الشديدة، ومن الجدير بالذكر أنّ مادة الكابسيسين الموجودة في الفلفل الحار ترتبط بمُستقبلات الألم مُسببةً الإحساس الشديد بالحرقة، كما تجدُر الإشارة إلى أنَّ التعرُّض لهذه المادة بشكلٍ مُستمر قد يُقلل من حساسية بعض الخلايا العصبيَّة ويجعلها غير للألم. ألم المعدة والإسهال: قد يُسبب تناول الفلفل الحار ألماً في المعدة لدى البعض، وقد تشملُ الأعراض أيضاً الإحساس بحَرقةٍ في القناة الهضميَّة، بالإضافةِ إلى التشنُّجاتِ، والإسهال المُؤلم، وتزدادُ هذه الأعراض لدى المرضى المُصابين بمُتلازمة القولون العصبي لذلك يجب على هؤلاء المرضى التقليل من استهلاكهم له، والأطعمة الحارة الأخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى