سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة: تعاوننا الحالى مع مصر يغطى ملفاً فاعلاً تتخطى قيمته مليار يورو على هيئة منح وقروض واستثمارات

 
يحتفل وفد الاتحاد الأوروبى فى مصر، بيوم أوروبا فى 9 مايو من خلال العديد من الفعاليات التى ستقام بالقاهرة والإسكندرية ومنها الافتراضية على الإنترنت خلال شهر مايو. 

ويشهد الاحتفال بيوم أوروبا هذا العام، الاحتفال أيضًا بمرور 45 عاما على العلاقات الثنائية الأوروبية-المصرية و 50 عاما على التعاون الإقليمى. 

تعاون وفد الاتحاد الأوروبى فى مصر وفريق أوروبا من دول الاتحاد الأعضاء والمؤسسات المالية الأوروبية للاحتفال بهذه المناسبات المهمة. 

تدور الفكرة الأساسية لاحتفال هذا العام حول المناخ والبيئة وذلك لتسليط الضوء على الالتزامات نحو تحقيق تحول أخضر مستدام وشامل. 

يأتى هذا فى الوقت المناسب والذى يواكب التحضير لمؤتمر مهم وهو المؤتمر العالمى للمناخ السابع والعشرين والمقرر أن تستضيفه مصر فى شرم الشيخ فى نوفمبر 2022، كما يولى الاتحاد الأوروبى الاهتمام بالشباب، حيث خصص عام 2022 للشباب.

وقال السفير كريستيان بيرجر، رئيس وفد الاتحاد الأوروبى لدى مصر، بهذه المناسبة: يتم الاحتفال بالرؤى والقيم التى كانت الأساس الذى أنشىء عليه الاتحاد الأوروبى منذ أكثر من 64 عاما كل عام فى 9 مايو. 

جاء ذلك فى الحفل الذى نظمه السفير، اليوم الإثنين، فى مقر إقامته بمناسبة يوم الاتحاد الأوروبى، وذلك بحضور عدد من السفراء منهم: سفير هولندا، إسبانيا، فيتنام، البرتغال، بريطانيا، سويسرا، باراجواى، سنغافورة، أيرلندا، النرويج، الأرجنتين، بنما، بلجيكا، ليتوانيا، فرنسا، كوريا الشمالية، ألمانيا، فنلندا، الصومال، كولومبيا، نيوزيلندا، سلوفينيا، بولندا، القائم بأعمال سفارة أوكرانيا، ألبانيا، مقدونيا، ليتوانيا، اليونان، القائم بأعمال سفارة تركيا، المجر، إيطاليا، التشيك، صربيا، سلطنة عمان، فرنسا، فرسان مالطا، الفاتيكان، منغوليا.

كما حضر، مدير المركز الثقافى الإسبانى، ورئيس مفوضية شئون اللاجئين فى مصر، ومدير مكتب منظمة الأونروا فى مصر، ورئيس منظمة الصحة العالمية فى مصر، ومساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، ومساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية، والفنان حسين فهمى.

وأضاف السفير، هذا اليوم الذى قدم فيه روبرت شومان أفكاره عام 1950 حول كيفية وضع حد لقرون من الحروب وسفك الدماء فيما بين الشعوب الأوروبية، فتظل رؤية السلام والاتحاد المترابط ترابطا أبديا ذو صلة لعالمنا اليوم تماما كما كانت آنذاك.
 
وتابع: يجرى الاعتداء الروسى غير المسبوق ضد أوكرانيا، وهى دولة مستقلة ذات سيادة، فى مخالفة للتعاون السلمى والتنمية، حيث يمكن استشعار آثاره الوخيمة فى كافة أنحاء العالم. 

وأكد بيرجر، أن الاتحاد الأوروبى “يساند كافة شركائه المتأثرين بهذه الحرب” حيث يساند دول المنطقة، خاصة تلك المتأثرة بانقطاع إمدادات الحبوب  وذلك بتقديم الدعم المالى من خلال “مرفق الغذاء والقدرة على الصمود”. 

وقال: بالنسبة لمصر، يصل حجم المساندة المالية المقدمة إلى 100 مليون يورو، ويأتى هذا مباشرة بعد الدعم الأوروبى المقدم لمواجهة جائحة كورونا بإمدادات أوروبية تصل إلى 29 مليون جرعة من اللقاح المقدم لمصر حتى الآن. 

ويغطى تعاوننا الحالى ملفاً فاعلاً تتخطى قيمته مليار يورو على هيئة منح وقروض واستثمارات فى مصر.

 “يوم أوروبا”
يحتفل “يوم أوروبا” الذى يقام فى 9 مايو من كل عام بالسلام والوحدة فى أوروبا، ويشهد هذا التاريخ ذكرى “إعلان شومان” التاريخى والذى رسخ فكرته لإيجاد شكل جديد من التعاون السياسى فى أوروبا، والذى من  شأنه أن يجعل الحرب بين الشعوب الأوروبية فكرة غير واردة.

“العلاقات الأوروبية-المصرية”
تم توقيع اتفاقية بين الجماعة الاقتصادية الأوروبية ومصر فى يناير عام 1997 بموجب سياسة المتوسط العالمية التى أطلقت عام 1972. 

ومهد الطريق، الإطار الذى تم إرسائه من خلال الشراكة الأوروبية-المتوسطية لعام 1995 لحدوث تقدم طفيف فى العلاقات الأوروبية-المصرية مما أدى لتوقيع اتفاقية شراكة جديدة فى 25 يونيو من عام 2001 فى إطار عملية برشلونة التى دخلت حيز النفاذ فى يونيو 2004. 
وفى مارس عام 2007، أقرت خطة عمل سياسة الجوار الأوروبى، وفى عام 2016، بدأ الاتحاد الأوروبى ومصر إجراء الحوار بشأن أولويات شراكة مستقبلية بالتماشى مع سياسة الجوار الأوروبى المنقحة. 

أقرت أولويات الشراكة الأوروبية-المصرية بمناسبة انعقاد مجلس الشراكة الأوروبى-المصرى فى يوليو 2017 والذى كان دليلا للشراكة فى الفترة من 2017 وحتى 2021، و سيتم إقرار أولويات الشراكة للفترة  من 2022 و حتى 2027 فى 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »