تهنئة “الخريجين” بافتتاح المكتبة الرئاسية الروسية فى مصر

 

رحبت الجمعية المصرية لخريجى الجامعات الروسية والسوفيتية، بافتتاح مركز الوصول عن بُعد للمكتبة الرئاسية الروسية فى مصر، بحضور كل من نزيه النجارى سفير مصر فى روسيا، يورى يوسوف مدير المكتبة الرئاسية، مراد جاتين مدير المراكز الثقافية الروسية فى مصر، د. مكارم الغمرى عميد كلية الألسن السابق وأستاذ الأدب الروسى، د. محمد نصر الجبالى رئيس قسم اللغة الروسية بجامعة عين شمس، أوميدا تيشابايفا مدير مكتبة أوزبكستان الوطنية، شريف جاد رئيس الجمعية المصرية – الاتحاد العربى لخريجى الجامعات الروسية والسوفيتية، د. فتحى طوغان الأمين العام لجمعية الخريجين.

وقال شريف جاد: إن افتتاح المكتبة فى مصر يمثل نقلة نوعية للنشاط المكتبى الروسى لكونها المنصة الإلكترونية القادرة على تلبية احتياجات الباحثين والدارسين المهتمين بالشأن الروسى والعلاقات المصرية – الروسية وهو ما كان ينقصنا فى السنوات الأخيرة.

وقدم جاد، التهنئة لـ”مراد جاتين” على مجهودات المراكز الثقافية الروسية فى مصر فى مد جسور التواصل مع المجتمع الروسى وكافة مؤسساته الثقافية، وأعرب عن أمله فى أن تعزز المكتبة تواجدها فى محيط الوطن العربى بأكمله.

وأشار د. فتحى طوغان، إلى أن المكتبة الرئاسية هى صرح ثقافى عظيم وقِبلة للمثقفين والباحثين من جميع أنحاء العالم لكونها تحتوى على مجموعة فريدة من الكتب والمطبوعات والوثائق التاريخية.

بينما أعربت د. مكارم الغمرى، عن سعادتها بالدعوة لحضور الإفتتاح الذى يؤكد عمق العلاقات بين البلدين وإثراء للتعاون الثقافى والعلمى بينهما.

وقال د. محمد نصر الجبالى: إن المكتبة الرئاسية تعد من المكتبات الكبرى فى روسيا وتحتوى على عدد ضخم من الكتب، مؤكدًا، أن هذا الافتتاح يأتى فى الوقت الذى تشهد فيه اللغة الروسية اهتماما متزايدا فى مصر والدليل على ذلك افتتاح العديد من أقسام اللغة الروسية فى السنوات الأخيرة وهو ما يعكس بجلاء تنامى العلاقات الثقافية والتعليمية بين البلدين.

فى حين أشاد كل من د. تامر فؤاد، د. أيمن منتصر من أعضاء الجمعية، بمبادرة المكتبة الرئاسية الروسية كونها ستساعد طالبى العلم والباحثين فى مصر من الوصول للعديد من الكتب والوثائق الهامة بكل سهولة ويسر وأنه حدث غير مسبوق.

يذكر، أنه على هامش الإفتتاح تم عرض الفيلم التسجيلى الروسى عن مدينة النوبة المصرية بمقر المكتبة الرئاسية الروسية فى سان بطرسبورج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »