الولايات المتحدة تقع في فخ الفوضي وترامب يلقي باللوم على “اليسار الراديكالي” والمراسلين !!

انتشرت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية ووحشية الشرطة في جميع أنحاء الولايات المتحدة بعد أسبوع تقريباً من وفاة جورج فلويد على أيدي الشرطة في مينيابوليس، مينسوتا.  وفي واشنطن، قاموا بتسييج البيت الأبيض، حيث يلقي الرئيس دونالد ترامب باللوم في أعمال الشغب في المدن على “اليسار الراديكالي” والصحفيين.

وأمام مقر الرئاسة وعلى الرغم من حظر التجول الذي صدر هذا الأحد  وقعت بعض الحوادث، حيث ردت الشرطة على بعض الحرائق بالأحمال والغاز المسيل للدموع.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه في مواجهة الاحتجاجات العنيفة في نفس الموقع، قامت الخدمة السرية، المسؤولة عن أمن الرئيس، بحماية المخبأ تحت الأرض من البيت الأبيض إلى ترامب يوم الجمعة الماضي.  ووفقًا لشبكة “سي إن إن”، فقد كان ترامب في المخبأ لمدة ساعة تقريباً قبل أن يعود إلى منطقة البيت الأبيض التي تعتبر مقر إقامته، ما لم يُعرف ما إذا كانت زوجته ميلانيا وابنه بارون قد رافقاه. 

وعبر حسابه على تويتر، انتقد ترامب يوم الأحد المتظاهرين ووسائل الإعلام، متهماإياهم بـ “تشجيع الكراهية والفوضى”، ونشر “الأخبار المزيفة”، وكونهم “أشخاصا سيئين ذوي أجندة مريضة”.  

“وسائل الإعلام الجزئية تبذل كل ما في وسعها لتشجيع الكراهية والفوضى.  وكما يفهم الجميع ما يفعلونه، وهم الأخبار الزائفة والأشخاص السيئون الحقيقيون الذين لديهم أجندة مرضية، يمكننا بسهولة العمل خارجها من خلال العظمة!” قال الرئيس على حسابه على تويتر. 

 وفي تغريدة على تويتر، أعلن الرئيس ترامب أيضاً يوم الأحد عن نيته “تصنيف أنتيفا كمنظمة إرهابية”.

وسرعان ما تم منع الحركة اليسارية الراديكالية المناهضة للفاشية والرأسمالية التي يقودها فوضويون وغيرهم.  كان على رئيس البلدية أن يفعل ذلك في الليلة الأولى، ولم تكن هناك مشاكل! وكان قد أشار في سلسلة من التغريدات التي هنأ فيها الحرس الوطني على “عمله العظيم”.  

وفاة جورج فلويد، الحلقة الأخيرة من وحشية الشرطة ضد الأميركيين الأفارقة في أمريكا وفاة جورج فلويد، الحلقة الأخيرة من وحشية الشرطة ضد الأميركيين الأفارقة في الولايات المتحدة

 وفي الوقت نفسه، أصدر المدعي العام ويليام بار بياناً أعلن فيه أن وزارة العدل ستنشط المكاتب الـ 56 التابعة لقوة العمل المشتركة التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي لتحديد “الجماعات المتطرفة والمحرضين الخارجيين” التي تستفيد منها “لمتابعة أجندتها الخاصة”. 

وقال النائب العام الذي يعتقد ان هذه المجموعات “احتجت على خطفها سلميا وتورطها في انتهاكات للقانون الفدرالي” من “المصالحة”.  

وفي جميع أنحاء البلاد، تم تعزيز النشطاء في مواجهة أعمال شغب ليلية محتملة مع حظر التجول في أكثر من عشرين مدينة ومئات المحتجزين في جميع أنحاء البلاد.

في مينيابوليس، مركز الاحتجاجات، لا يتم الوفاء بالقاعدة ويستمر المتظاهرون في الشوارع عندما تكون المهلة قد انقضت بالفعل، وهناك اصطدمت شاحنة صهريج بالمظاهرة الضخمة فى طريق سريع قطع الطريق دون ان يصاب احد .  

وفي واشنطن، وبعد ليلة من أعمال النهب والحرق العمد في العاصمة الأميركية في احتجاجات على عنف الشرطة، أعلن رئيس البلدية موريل بوزر أيضاً حظر التجول اعتباراً من 11 ليلاً الي 6 صباحا.  

كما نشطت الحرس الوطنى لمنطقة كولومبيا لدعم شرطة العاصمة فى السيطرة على المظاهرات فى الايام الاخيرة التى اسفرت عن اعمال نهب وتخريب وحرائق يوم السبت . 

وبعد ظهر هذا الأحد، وقعت بالفعل أولى الاشتباكات مع الشرطة في العاصمة.  وبعد حرق سيارة دورية، ألقى العملاء كرات مطاطية وانتقدوا الحاضرين، بمن فيهم عدة صحفيين.  وأمام البيت الأبيض، كانت هناك بعض الحرائق والاشتباكات مع الشرطة ليلاً.

وقد تم تفعيل حوالى 5 الاف جندى من الحرس الوطنى ، وهو فيلق فى الاحتياطى ، فى 15 ولاية ومقاطعة كولومبيا .  وقد أشارت تلك القوة في بيان إلى أن لديها أيضا حوالي 2000 جندي مستعدين لتفعيلها: “الوضع مائع حتى يمكن أن تتغير الأرقام بسرعة”. 

والسلطات القضائية التي نشطت تلك الهيئة هي مينسوتا وأوهايو وكولورادو وجورجيا وإنديانا وكنتاكي وكارولينا الشمالية وبنسلفانيا وداكوتا الجنوبية وساوث كارولينا وتينيسي وتكساس ويوتا وواشنطن وويسكونسن ومقاطعة كولومبيا. 

وقد أشاد الرئيس دونالد ترامب بعمله ويأسف لأن المحافظين لم يحشدوهم من قبل لوقف ما يعتبره أعمال شغب يقودها اليسار المتطرف والفوضويون.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »