الممثل الإقليمى لمكتب بنك الاستثمار الأوروبى فى مصر يتناول “الكشرى” فى مطعم “أبو طارق”

 

 
قام الممثل الإقليمى لمكتب بنك الاستثمار الأوروبى فى جمهورية مصر العربية ومنطقة الشرق الأدنى، ألفريدو أباد، بزيارة مطعم “أبو طارق” وتناول أشهر وجبة تقليدية مصرية وهى “الكشرى”.

وأعرب أباد، عن سعادته بهذه التجربة، لأنه يحب التواصل مع الناس والتعرف عن ثقافة البلد، مؤكدًا، أن الشعب المصرى خفيف الظل ويعجبه أسلوب المصريين المرح فى استخدام النكات.

وقال: تناولت هذه الوجبة فى مصر، لكنها المرة الأولى التى أتناولها فى مطعم، مشيرًا، إلى إنه يحب بعض الأكلات المصرية مثل المحشى، الفول والطعمية، الحمام المحشى، بالإضافة إلى الحلويات الشرقية مثل أم على والكنافة.

وعن المناطق السياحية المفضلة له في مصر، قال: أحب الأقصر وأسوان وسيوة والإسكندرية ومرسى علم والأهرامات وسقارة، موضحًا، أنه يحب أيضا المشى فى منطقة وسط البلد والتمتع برؤية التنوع الثقافى الغنى للقاهرة.

“ألفريدو أباد”
 
-هو الممثل الإقليمى لمكتب بنك الاستثمار الأوروبى فى جمهورية مصر العربية ومنطقة الشرق الأدنى. 
 
-التحق بالعمل فى البنك منذ عام 2005، وعمل كممثل إقليمى للبنك فى منطقة أفريقيا الجنوبية.

-تم تعيينه فى مكتب البنك بالقاهرة منذ 3 سنوات، ولديه خبرة تتجاوز الثلاثين سنة فى العمل على تنمية القطاعين العام والخاص فى البلدان الناشئة فى أوروبا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية.
 
-على مدار الثلاثين عامًا الماضية، اكتسب خبرة مهنية كبيرة فى مجالات التمويل طويل الأجل لدعم تنمية القطاعين العام والخاص فى البلدان الناشئة. 
 

-عمل فى عدة دول وهى: ساحل العاج، لوكسمبورج، جنوب إفريقيا، تونس وفنزويلا.
 
-يشجع نادى أوساسونا الإسبانى.
 
“بنك الاستثمار الأوروبى”
 
-يعد بنك الاستثمار الأوروبى، أحد الشركاء الدوليين الأساسيين لمصر فى مجال المساعدة على تلبية احتياجاتها من البنية التحتية الضرورية، منذ أول اتفاق بينهما عام 1979، عندما شارك البنك فى تمويل توسعة قناة السويس. 

-يقع المقر الرئيسى للبنك فى لوكسمبورج.
 
-إجمالى محفظة البنك فى مصر تبلغ قيمتها 7.2 مليار يورو بقطاعات النقل والمياه والطاقة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
 
-مول البنك، 110 مشروعات بقيمة 14 مليار يورو خلال الأربعة عقود السابقة، وخاصة فى مجال النقل والمياه وتوليد الطاقة المتجددة والتقليدية، إضافة لعمله مع شركات الاستثمار المباشر والبنوك المحلية لتوفير التمويل للقطاع الخاص.

 

-حجم المساعدات التمويلية التى قدمها البنك لمصر لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى معالجة الآثار الاقتصادية لجائحة كورونا، بلغت قيمتها 1.5 مليار يورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »