العرض المسرحى الإيطالى “لايوجد أحد هناك” يشارك فى ملتقى “أولادنا” الدولى   

 

شارك المسرح الإيطالى فى ملتقى “أولادنا” الدولى فى دورته السادسة والتى جاءت تحت عنوان “كلنا إنسان”. 

حيث قدم عرض مسرحى بعنوان “لا يوجد أحد هناك” على خشبة المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية،  بحضور د. دافيدى سكالمانى مدير المعهد الثقافى الإيطالى بالقاهرة.

وهى مسرحية من إنتاج تياترو باتولوجيكو، وإخراج داريو دامبروسى، وهو مؤسس المسرح الباثولوجى فى روما، وأحد كبار فنانى الطليعة الإيطاليين. 

وهو مؤلف ومخرج وممثل، يعمل منذ أكثر من ثلاثين عامًا على أبحاثه الشخصية حول الجنون، ويطور بعضًا من أكثر العروض المسرحية إثارة للاهتمام على الساحة الإيطالية والدولية.

بعد انتقاله فى سن صغيرة إلى مدينة نيويورك، التقى خلال السبعينيات بإلين ستيوارت، مؤسسة مقهى La MaMa. 

وهنا يظهر لأول مرة مع عرضه الأول، المونولوج Tutti Non Ci Sono، الذى استمر لفترة طويلة فى موسم المسرح. 

فى تلك السنوات التقى بفنانين عالميين مثل روبرت دى نيرو، آندى وارهول، لو ريد، بينا باوش. 

ومن عناوين أهم العروض التى قدمها داريو دامبروسى “توتى نون سى سونو”، “لا تروتا”، “أيام أنطونيو”، “الذباب الطنانة”، “ألوسينازيونى دا بسيوفارماسى”، “كوز دا بازى”، “أمير الجنون”، “إيل نول”، “فروستا أزيونى”، “أون ريجنو بير إل ميو كافالو” (استنادًا إلى ريتشارد الثالث)، والتى تم تقديمها فى جميع المدن الإيطالية الكبرى وفى مدن نيويورك، بوسطن، شيكاغو، كليفلاند، لوس أنجلوس، ديترويت، فى أمريكا الشمالية، وفى برشلونة، أمستردام، لندن، بروكسل، ميونيخ فى أوروبا، قام داريو دامبروسى أيضًا بإخراج العديد من الأفلام والقصص القصيرة. 

عُرضت هذه المسرحية لأول مرة فى La MaMa عام 1980، وكُتبت حول نزيل نفسانى ضحية الإهمال فى العالم الخارجى كرد فعل على قانون الصحة العقلية الإيطالى لعام 1978، والذى كان أول قانون لإصلاح نظام الطب النفسى. 

إنها دعوة للمساعدة والتفاهم بدلاً من اللامبالاة والخوف، فى ذلك الوقت، لم يكن لدى السجناء المفرج عنهم من عنابر الطب النفسى أى مكان يلجؤون إليه وأصبحوا عاجزين ومشردين يعيشون فى الشوارع. 

بدأ مخرج العرض الذى عانى من طفولة قاسية وصعبة فى الطبقة العاملة فى نابولى، العمل مع مرضى عقليين صغار. 

من تلك التجربة ولد ما أسماه جيرى تالمر، الذى كتب فى The New York Theatre Wire “زواج المسرح بعلم الأمراض” بمفهوم للمسرح شديد السخرية والكوميديا ​​وكذلك المأساوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »