الاتحاد الأوروبى يدين التصعيد الأخير من جانب روسيا لعدوانها غير المبرر ضد أوكرانيا

 

أدان الاتحاد الأوروبى بأشد العبارات التصعيد الأخير من جانب روسيا لعدوانها غير القانونى وغير المبرر ضد أوكرانيا.

وفى تصريح للممثل السامى للاتحاد الأوروبى، جوزيف بوريل قال:

على الرغم من النداءات العديدة التى وجهها المجتمع الدولى لروسيا لوقف عدوانها العسكري على أوكرانيا على الفور، فإن القيادة الروسية للأسف قررت خلاف ذلك.

فى 21 سبتمبر، اختارت روسيا طريق المواجهة بالإعلان عن تعبئة جزئية فى روسيا، ودعم تنظيم “استفتاءات” غير شرعية فى الأراضى الأوكرانية التى تحتلها روسيا حاليًا والتهديد مرة أخرى باستخدام أسلحة الدمار الشامل.

كرر الاتحاد الأوروبى، إدانته الشديدة لخطط تنظيم “الاستفتاءات” غير القانونية التى تهدف إلى ضم روسيا لأجزاء من مناطق دونيتسك وخرسون ولوهانسك وزابوريزهيا – وهى مناطق فى أوكرانيا تحتلها روسيا حاليًا.

هذه “الاستفتاءات” غير القانونية هى انتهاك صارخ آخر لاستقلال وسيادة ووحدة أراضى أوكرانيا وانتهاك خطير لميثاق الأمم المتحدة.

تستمر الإجراءات الروسية فى أوكرانيا فى تهديد السلام والأمن فى أوروبا وجميع أنحاء العالم ولها عواقب عالمية وخيمة فى شكل زيادة انعدام الأمن الغذائى وارتفاع أسعار الطاقة.

كما كرر الاتحاد الأوروبى، دعوته لروسيا لاحترام مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وعكس هذه الخطط غير القانونية.

ستتم محاسبة روسيا وقيادتها السياسية وجميع المشاركين فى تنظيم هذه “الاستفتاءات” وكذلك فى الانتهاكات الأخرى للقانون الدولى والقانون الإنسانى الدولى فى أوكرانيا، وسيتم تقديم تدابير تقييدية إضافية ضد روسيا فر أقرب وقت ممكن بالتنسيق مع شركاء الاتحاد الأوروبى.

لن يعترف الاتحاد الأوروبى والدول الأعضاء فيه أبدًا بهذه المناطق على أنها أىىشىء سوى جزء من أوكرانيا،زوسيواصل دعم جهود أوكرانيا لاستعادة وحدة أراضيها طالما كان ذلك ضروريًا.

تماشيا مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولى، تمارس أوكرانيا حقها المشروع فى الدفاع عن نفسها ضد العدوان الروسى لاستعادة السيطرة الكاملة على أراضيها ولها الحق فى تحرير الأراضى المحتلة داخل حدودها المعترف بها دوليا.

نحيى شجاعة ونجاحات القوات المسلحة الأوكرانية خلال الهجوم المضاد الحالى، وسنواصل دعم جهوده من خلال توفير المعدات العسكرية طالما كان ذلك ضروريا.

بالإضافة إلى المعاناة الهائلة التى سببها العدوان الروسى على الشعب الأوكرانى، اختارت روسيا زيادة تكلفة حربها أيضًا على الشعب الروسى من خلال التعبئة الجزئية.

إن الإشارات إلى الأسلحة النووية لا تهز تصميمنا وعزمنا ووحدتنا للوقوف إلى جانب أوكرانيا ودعمنا الشامل لقدرة أوكرانيا على الدفاع عن سلامتها الإقليمية وسيادتها طالما لزم الأمر.

علاوة على ذلك، يؤكد الاتحاد الأوروبى من جديد التزامه بمواصلة دعم صمود الشركاء الشرقيين وغرب البلقان.

لا يزال الاتحاد الأوروبى ثابتًا فى دعمه لاستقلال أوكرانيا وسيادتها وسلامة أراضيها، ويطالب روسيا بالسحب الفورى والكامل وغير المشروط لجميع قواتها ومعداتها العسكرية من كامل أراضى أوكرانيا داخل حدودها المعترف بها دوليًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »