عبد اللطيف المراغى المدرب وخبير اللياقة البدنية :نموذج نجاح عربى تتحدث عنه بلجيكا

أحدث التقرير ، الذى نشرته صحيفة فلاندرين البلجيكية عن البحرينى عبد اللطيف المراغى البالغ من العمر 35 عاما صدى فى بلجيكا حيث شهدت صفحات التواصل الاجتماعى فى بلجيكا إبراز هذا التقرير والتعليق عليه بإيجابية خاصة من الشباب البلجيكى والجالية العربية فى بلجيكا وتم تداول التقرير على صفحات بعض الأندية البلجيكية مثل أندية ستاندرلييج وميخيلين وموسكرون وغيرها.

وكانت صحيفة فلاندرين البلجيكية قد اشارت في تقريرها إلى المدرب وخبير اللياقة البدنية عبد اللطيف المراغى أحد نماذج النجاح فى الخليج العربي حيث أنه مدرب شخصي ومؤسس مركز لطيف للياقة البدنية واكدت الصحيفة أن عبد اللطيف المراغي حقق رقما قياسيا جديدا حيث عمل مع أكثر من 10000 فرد في البحرين وداخل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في السنوات الثماني الماضية وحقق نجاحات ملفته.

وقالت الصحيفة البلجيكية فى تقريرها :يتنوع عملاء عبد اللطيف المراغى بين لاعبي كرة القدم المحترفين ورياضيين سباقات الخيول إلى الأفراد الذين يتطلعون إلى تحسين صحتهم وحركاتهم إلى المراهقين الصغار والأطفال الذين يتعلمون فقط تقدير صحتهم.

مع قائمة عملاء متنوعة مثل أساليب تدريبه الشخصية وقالت الصحيفة أنه يعمل بانتظام مع بعض لاعبي منتخب البحرين الوطني لكرة القدم الذين يرغبون في زيادة الطاقة والقوة ، بالإضافة إلى العمل مع عبد الله يوسف أول لاعب كرة قدم خليجي ينضم إلى دوري أوروبا UFA 2020-2021 مع نادى سلافيا براج .

وأشارت الصحيفة إلى ظهور عبد اللطيف في العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية بما في ذلك (ترجيع ، صباح الخير بحرين ، ستار كافيه ، إكسير الحياة ، شمس البحرين) ، وألقى محاضرات لأكثر من 5000 من طلاب الجامعات والموظفين في القطاعين الخاص والعام. أسس مركز اللياقة الخاص به في عام 2015 وبدأ المؤتمر العربي الأول للياقة البدنية. والذى انعقد مرة أخرى في عام 2016.

ينحدر عبد اللطيف المراغى من البحرين ، وحصل على درجة البكالوريوس في نظام المعلوماتية وعمل مصرفيًا من 2007 إلى 2016 قبل أن يحصل على شهادة تدريب شخصي احترافي من المجلس الأمريكي للتمرين في عام 2013. وقد كان شغوفًا بالرياضة منذ سن مبكرة كونه جزءًا من منتخب البحرين الوطني للتنس من 1997 إلى 2007.

يعيش ويحلم في اللياقة البدنية كل يوم من أيام حياته. أراد عبد اللطيف مشاركة حبه للياقة البدنية مع الآخرين لإلهامهم ليصبحوا نسخة أقوى من أنفسهم. بدأ حسابه على Instagram (Latifitness) في عام 2013 لمشاركة معرفته مع العالم ، ومنذ ذلك الحين أصبح مؤثرًا وخبيرًا معروفًا في مجاله في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. غير عبد اللطيف حياة الآلاف من خلال اللياقة البدنية وتغيير نمط الحياة الصحي ، وتم اختياره ضمن أفضل 7 مدربين شخصيين في آسيا في عام 2019.

عبد اللطيف هو أب لطفلين ، وعلى الرغم من أن الموازنة بين الأسرة والعمل قد تكون صعبة في بعض الأحيان ، إلا أنه يعتقد أن إيجاد الوقت لنفسك وصحتك أمر مهم للغاية ، ومثال رائع للعائلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى