سيميوني.. مستعدون للتضحية بحياتنا في مواجهة بلد الوليد

 

أوضح مدرب أتلتيكو مدريد، دييجو سيميوني، أن مواجهة بلد الوليد على أرضية ملعب “خوسيه زوريا”، اليوم السبت، لحساب الجولة الأخيرة من “الليغا”، ستكون بمثابة مباراة نهائية يتنافس فيها فريقان من أجل أهداف مختلفة، وكلاهما مستعد للتضحية بحياته لتحقيق مبتغاه”.

ويحتاج نادي العاصمة الإسبانية للنقاط الثلاث دون انتظار نتيجة مباراة ريال مدريد وضيفه فياريال من أجل التتويج بلقب الدوري الإسباني، في حين أن انتصار بلد الوليد قد يُبقيه في “دوري الكبار”، شرط خسارة منافسيه إلتشي وهويسكا، أمام أتلتيك بلباو وفالنسيا على التوالي.

وعن انتظاراته من مواجهة اليوم قال المدرب الأرجنتيني: “ستكون أشبه بمباراة نهائية يُضحي فيها كل فريق بكل ما يملك من أجل تحقيق الفوز”. مضيفا أننا “نسعى دائمًا للمنافسة، والسبت سيكون يومًا مهمًا بالنسبة لنا”.

وتابع حول مدى اهتمامه بمباراة ريال مدريد وضيفه فياريال: “كما فعلنا طوال الموسم الحالي، سنحاول الانغماس في إيجاد حل لمباراتنا دون الالتفات للآخرين”. مختتما حديثه قائلًا: “سنحاول أن نأخذ المباراة حيث يمكننا إلحاق الضرر بخصمنا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى