لاياس: تواجد زعيم البوليساريو بإسبانيا لن يعكر صفو علاقتنا مع المغرب

 

اعترفت وزيرة الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، أرانتشا غونزاليس لاياس، بوجود، إبراهيم غالي، رئيس جبهة البوليساريو في إسبانيا “لتلقي العلاج الطبي”، مؤكدة أنه سُمح له بدخول الأراضي الإسبانية “لأسباب إنسانية بحتة”.

ورداً على تساؤلات، في مؤتمر صحفي، حول التأثير المحتمل لوجود زعيم البوليساريو في إسبانيا على العلاقة مع المغرب، قالت غونزاليس لاياس “لا بالطبع، هذه القضية ليس من شأنها أن تعرقل أو تخل بالعلاقات الجيدة والممتازة التي تربط إسبانيا بالمغرب”.

وشددت غونزاليس لاياس على أن المملكة المغربية “جار وصديق وشريك مفضل ومتميز في جميع المجالات وهذا ليس من شأنه أن يتغير بعدما سمحت الحكومة الاسبانية انطلاقا من التزاماتها الإنسانية لغالي بتلقي العلاج بإسبانيا”.

وفيما فضلت، رئيسة الدبلوماسية الإسبانية، الإبقاء على السرية بشأن تفاصيل وظروف دخول زعيم الجبهة الانفصالية إلى إسبانيا لتلقي العلاج. أوضحت الجبهة الانفصالية أن غالي سافر إلى إسبانيا مستعملا جواز سفر دبلوماسي، وليس باسم مستعار جزائري.

وأضافت الجبهة، أنه بعد الاحتفال ب45 سنة على قيام الجبهة، عرفت مخيمات بوليساريو طفرة في أعداد الإصابات بفيروس كوفيد 19، وكان من ضمن المصابين زعيم الجبهة وعدد من مرافقيه.

وكانت المحكمة الوطنية العليا المغربية، قد وجهت استدعاء لغالي سنة 2016 بتهم جنائية للتحقيق معه بشأن ارتكابه لجرائم تتعلق بالإبادة الجماعية والقتل والتعذيب والاختفاء القسري في حق مواطنين صحراويين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى