المغرب.. زيارة رسمية للعاملات الموسميات في حقول الفواكه الحمراء بإسبانيا

قام الشريف الشرقاوي، القنصل العام للمملكة المغربية بإشبيليا، الاثنين الماضي، بزيارة لإحدى الضيعات الفلاحية الرائدة في قطاع الفواكه الحمراء بإقليم هويلفا، من أجل الوقوف على ظروف اس تقبال واشتغال العاملات الموسميات التي يتم استقدامهن كل موسم فلاحي من المغرب في إطار البرنامج المغربي-الإسباني للهجرة الدائرية.

والتقى الشرقاوي، بالعاملات المغربيات لتذكيرهن بدعم بلادهن وبالجهود التي تبذلها الحكومة في مجال المواكبة والدعم من أجل تحسين ظروف إقامتهن في إسبانيا، مجددا التزام الحكومة المغربية تجاه العاملات الموسميات المغربيات وتعبئتها من أجل ضمان أفضل ظروف الاستقبال والاشتغال.


وعقد الشرقاوي، اجتماعا مع ممثلين عن السلطات المحلية لإقليم هويلفا وكذا بممثل عن إحدى النقابات الزراعية المحلية، لدراسة وبحث السبل والآليات الكفيلة بدعم ومواكبة العاملات الموسميات طوال فترة الموسم الفلاحي، فضلا عن احترام والالتزام بشروط عقود التشغيل الموقعة في المغرب. مستعرضا مختلف القضايا المتعلقة بتحسين الحملة التحسيسية لفائدة العاملات المغربيات الموسميات.

من جانبه، سلط السيد أنطونيو ألفارادو، بصفته ممثلا عن نائب مندوبية الحكومة بهويلفا، الضوء على العلاقات المتميزة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا “والتي تعتبر رصيدا مهما من أجل تنفيذ هذا المشروع النموذجي للتعاون الثنائي، وذلك على الرغم من القيود التي فرضها تفشي جائحة (كوفيدـ19)”.

وأشاد إغناسيو ماركيز روبليس، مدير التنمية في الضيعة الفلاحية (سورإكسبور)، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالنتائج الإيجابية للموسم الفلاحي الحالي، منوها باليد العاملة المغربية على حرفيتها وتفانيها في العمل. قائلا، “نحن راضون عن تقدم الموسم الفلاحي على الرغم من السياق الدقيق الذي نعمل فيه”، مشيرا إلى أنه “بفضل تعاون السلطات المغربية تمكنا من الاستفادة من الموارد التي طلبناها”.

وعبر المسؤول بهذه الشركة الإسبانية التي تشغل حوالي 1200 من العاملات الموسميات المغربيات خلال هذا الموسم، عن ارتياحه لسير الموسم الفلاحي الحالي والتزام وتعاون السلطات المغربية والإسبانية من أجل إنجاحه.

كما أعرب روبليس عن رغبته في زيادة تعميق هذا التعاون، وقال “من خلال تواجدها في المغرب في عدة مواقع ترغب شركة (سورإكسبور) في الاحتفاظ بهذه اليد العاملة المغربية، عبر منحها إمكانية العمل أيضا في منصاتها المغربية بمجرد انتهاء عقودها في إسبانيا”.

وأكد فيليكس سانز، ممثل جمعية المزارعين الشباب (أساجا هويلفا)، الذي حضر اللقاء، على الأهمية التي أضحت تكتسيها هذه العملية المتمثلة في انتقال العاملات الموسميات المغربيات للاشتغال في حقول الفواكه الحمراء، والتي تعود إلى أكثر من 20 عاما، مشيدا بالتزام العاملات الموسميات المغربيات ودورهن الأساسي في إنجاح هذه العملية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى