بيل غيتس يمنح طليقته حوالي 3 مليارات دولار من الأسهم..

 

قال موقع Business Insider الأمريكي، الخميس 6 مايو 2021، إن الملياردير الأمريكي الشهير، بيل غيتس، مؤسس شركة Microsoft العملاقة، قام بتحويل أسهم قيمتها 2.4 مليار دولار إلى ميليندا غيتس في نفس يوم إعلان طلاقهما بعد زواجٍ دامَ 27 عاماً.

ووفق ذات الموقع، فقد حوَّلت شركة Cascade Investment، القابضة التي يُديرها غيتس، حصصاً من أسهم أكبر شركة لبيع السيارات في الولايات المتحدة، وشركة تعبئة كوكاكولا، وشبكة إذاعية مكسيكية، وشركة سكك حديدية، لتصير مملوكةً لميليندا، بحسب هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية. كما منح بيل غيتس زوجته السابقة بعض أسهمه في سكك حديد Canada National Railway الكندية وAutoNation لتجار السيارات.

وتمتلك ميليندا بذلك حصةً تصل إلى 4.7% في Coca-Cola Femsa، وقيمتها 121 مليون دولار، وحصةً تصل إلى 6.7% في Grupo Televisa المكسيكية بقيمة 386 مليون دولار، ما يجعلها من أكبر المساهمين في اثنتين من أكبر الشركات المكسيكية.

وإذا مضى الأمر على هذا النحو، فستصبح ميليندا فرينش غيتس ثاني أغنى سيدة في العالم بعد فرانسواز بيتنكور مايرز، صاحبة شركة لوريال، التي تبلغ من العمر 67 عاماً، ويبلغ حجم ثروتها الآن نحو 83 مليار دولار.

ورغم أن الزوجين لم يوقِّعا على أي اتفاق قبل الزواج، فإنهما سيقتسمان الممتلكات والديون بموجب الشروط المنصوص عليها بـ”عقد الانفصال”، في حين لم تطلب ميليندا غيتس نفقات الزوجية في أوراق الطلاق. ويأتي طلاقهما بعد عامين من طلاق ملياردير تقني آخر هو جيف بيزوس من زوجته ماكنزي سكوت في عام 2019.

ويصل إجمالي ثروة بيل غيتس إلى 144 مليار دولار تقريباً، وفقاً لوكالة Bloomberg الأمريكية. ويصنف بيل غيتس، وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، على أنه رابع أغنى شخص في العالم، بثروة إجمالية تقدَّر بنحو 146 مليار دولار. إلا أنه كان سيكون أكثر ثراء -وربما ظل أغنى شخص في العالم- لولا تبرعه بالفعل بما لا يقل عن 40 مليار دولار لمؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى