الاقتصاد الاخضر والغسل الاخضر والبلوك شين 2021

اصبحت الموضة الان التحدث وبكل فخر عن الاقتصاد الاخضر والعديد من الاصدقاء قد يصدم عندما يعلم اننا الآن نستهلك طاقة كهربائية لتعدين البتكوين تتجاوز مجموع ما ينتجه العالم من الطاقة الشمسية، أي أن كل التقدم الذي يحققه الاقتصاد الأخضر يقضي عليه البتكوين وحده. 

وبالطبع، معظم الطاقة الكهربائية المستخدمة لتعدين البتكوين تأتي من الوقود الأحفوري. ويؤدي تعدين البتكوين إلى انبعاث أكثر من 37 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا، وهو نفس ما تنتجه دولة بحجم سويسرا.

ومفهوم الاقتصاد الأخضر، هو الاقتصاد الصديق للبيئة ويقلل من نسبة الكربون ويوفر الطاقة، أو عوادم السيارات والانبعاثات الضارة، والتى لها أثر سلبى على المناخ وعلى الغلاف الجوى والمشاكل التى تحدث فى العالم من ارتفاع درجات الحرارة وتغير المناخ، ويضم  6 قطاعات متنوعة، تساهم بشكل كبير فى ترشيد الاستهلاك والحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة، مع الاستفادة من الطاقة الجديدة والمتجددة ، فى شتى مناحى الحياة.

اما عن مصطلح الغسل الاخضر فكل العاملين في قطاع التمويل والبىئة الان يلاحظ ان المزيد من خبراء المناخ يغادرون معاملهم وعملهم الميداني للعمل في التمويل، إذ تتنافس البنوك وشركات إدارة الأصول والاستثمار المباشر لجذب الخبراء في مجال المناخ والاستثمارات المستدامة، في ظل تشديد التشريعات التي تهدف إلى تقليل الأثر الكربوني للاستثمارات ومحافظ القروض, وهنا والعهده علي رويترز نقلا عن تقرير حول بيانات ومقابلات الوظائف التي تجريها شركات الخدمات المالية وشركات التوظيف. 

ورغم أن “الغسل الأخضر” يعد ظاهرة حقيقية، إذ تقدم الكثير من الشركات معلومات مضللة حول امتثالها لمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، فإن الكثير من اصدقائي من أنصار البيئة دائما يقولون إن السبيل الوحيد لإنقاذ الكوكب هو إجبار الشركات الكبرى على تقليل انبعاثاتها الكربونية بشكل جذري، وأن ترتبط التمويلات التي تتلقاها الشركات ارتباطا مباشرا بتقليل انبعاثاتها الكربونية.

يمثل الاقتصاد الأخضر، طوق النجاة للدول لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه البيئة، ومن بين تلك الدول التي تولى الاقتصاد الأخضر أهمية كبرى مصر، والتي تنفذ مئات المشروعات في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى