إسبانيا.. تراجع كبير في عدد السياح وخسائر قياسية في القطاع

 

بلغ عدد السياح الأجانب الذين زاروا إسبانيا خلال شهر مارس الماضي ما مجموعه 490 ألفا و88 سائحا، وهو ما يمثل أقل بنسبة 75,5 في المائة مقارنة بنفس الشهر من عام 2020، وهو أكبر تراجع يتم تسجيله على مستوى عدد السياح الأجانب الذين زاروا البلاد منذ شهر يوليوز الماضي.

وكشف المعهد الوطني للإحصاء أن إسبانيا راكمت، بهذا الانخفاض، عدد الزوار الذين دخلوا شبه الجزيرة الإيبيرية خلال شهر مارس الماضي جراء تداعيات الأزمة الصحية الناتجة عن تفشي جائحة فيروس كوفيد19، وتأثير القيود المعتمدة خلال 13 شهرا متتاليا من التراجع في عدد السياح الأجانب الذين يزورون البلاد.

وأوضح نفس المصدر أن إنفاق السياح الأجانب بلغ 513 مليون أورو في شهر مارس الماضي بانخفاض قدرت نسبته ب 76.4 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2020، وهو ما يمثل أقل انخفاض في الإنفاق على أساس سنوي منذ شهر مارس من العام الماضي حين تراجع بنسبة 64 في المائة.

وأكد المعهد الوطني للإحصاء أنه بالمقارنة بين بيانات هذا العام وبيانات شهر مارس من العام 2019، أي مستويات ما قبل الوباء، يتضح أن زيارة السياح الأجانب إلى إسبانيا قد تراجعت بنسبة تصل إلى 85.7 في المائة، بينما انخفض الإنفاق بنسبة 91.5 في المائة.

وأشار إلى أنه خلال الشهر الثالث من هذا العام، بلغ متوسط الإنفاق لكل سائح 1046 أورو، مسجلا بذلك انخفاضا بلغت نسبته 3.9 في المائة على أساس سنوي، في حين تراجع متوسط الإنفاق اليومي بنسبة 16.9 في المائة ليصل إلى 128 أورو.

وأضاف أن عدد السياح الأجانب الذين زاروا إسبانيا خلال الشطر الأول من هذا العام، تراجع بنسبة 88.6 في المائة، متجاوزا بالكاد رقم 1.2 مليون سائح مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020 التي سجلت زيارة 10.6 مليون سائح”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى