مكتب رئيس أوكرانيا: الشعب الأوكرانى يعرف كيف يحمى دولته

 

قال ميخايلو بودولاك – مستشار رئيس أوكرانيا، لقد فهمنا أن الليلة الماضية ستكون صعبة حيث كان على الاتحاد الروسى استخدام جميع موارده واحتياطياته لإحداث أكبر قدر من الخسائر فى مناطق واسعة. 

هذا لم يحدث، تسيطر القوات المسلحة مع الشرطة الوطنية على الوضع والأراضى على ولايتنا بالكامل.

وأضاف فى إحاطة له وفقا لسفارة أوكرانيا بالقاهرة، تدور معارك خطيرة فى خيرسون وميكولايف وأوديسا، هذا اتجاه ذو أولوية بالنسبة لروسيا، كان لديهم نية للسيطرة هناك ولكن لا توجد مؤشرات على نجاحهم، لن ينجحوا.

وتابع: كييف هى اتجاه ذو أولوية رقم 1، الهدف الرئيسى من “العملية الخاصة” هو تصفية السلطة السياسية والعسكرية لأوكرانيا لتحقيق ذلك كانت هناك محاولة لسحب أكبر قدر ممكن من الذخيرة العسكرية والقوات المسلحة الروسية إلى كييف. 

حاليًا يمكننا القول أنه فى مدينة كييف وخارجها يتم التحكم فى الوضع، نلاحظ أعمال الجماعات التخريبية السرية المنفصلة فى كييف والتى تعمل ضدها الشرطة الوطنية وممثلو وحدات الدفاع الذاتى الإقليمية بفعالية، بينما فى ضواحيها يتم دعمهم بشكل فعال من قبل القوات المسلحة لأوكرانيا.

هناك معارك خطيرة لماريوبول، ولكن حتى هذه اللحظة لا توجد فرصة لاستسلام ماريوبول أو الاستيلاء عليها من قبل روسيا.

طوال الليل فى العديد من المدن، كانت أجهزة الإنذار من الغارات الجوية تعمل حيث يستخدم الجيش الروسى بنشاط المدفعية، بما فى ذلك رد الفعل والطيران لتنفيذ ضربات جوية مباشرة ضد المدن الأوكرانية. 

وأضاف، أود أن أؤكد أنه اعتبارًا من الساعة 7 صباحًا يوم 26 فبراير على الرغم من كمية المصادر والاحتياطيات المستخدمة للعمليات النشطة من قبل الاتحاد الروسى، لم تكتسب قواته المسلحة أى ميزة تكتيكية أو عملياتية. 

هذا يعنى أن أوكرانيا لم تثابر فحسب، بل إنها تربح فى هذه المعركة، تعمل القوات المسلحة والشرطة الوطنية ووحدات الدفاع الذاتى الإقليمية بنشاط. 

يعرف الشعب الأوكرانى كيف يحمى دولته، سيجرى رئيس أوكرانيا كما حدث بالأمس وما قبله عددًا كبيرًا من المفاوضات مع ممثلى حلفائنا الغربيين لتشكيل تحالف فعال للغاية ضد الاتحاد الروسى. 

تعمل الحكومة على إدارة قضايا اقتصادية منفصلة، الدولة خاضعة للإدارة والسيطرة، هذا مهم وعلينا أن ندرك أن كمية هائلة من الأخبار الكاذبة يتم تداولها لتخويف الناس وإثارة الذعر بين الناس، ومحاولة لثنى الناس عن الإيمان بالنصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »