سفير نيبال بالقاهرة: لدينا مجال كبير للمستثمرين المصريين فى السياحة والزراعة والطاقة الكهرومائية والبنية التحتية المادية

 

تحتفل نيبال، فى هذا اليوم، باليوم الوطنى وصدور دستورها، وفى هذه المناسبة قال سفير نيبال الجديد بالقاهرة، سوشيل كومار لامسال، فى تصريحات خاصة:

فى مثل هذا اليوم قبل سبع سنوات، صدر دستور نيبال وبدأت حقبة جديدة فى تاريخ البلاد الحديث. 

نحتفل بهذا اليوم، باعتباره يوم الدستور واليوم الوطنى لنيبال، فى هذه المناسبة السعيدة، أود أن أعرب عن تحياتى الحارة وأطيب تمنياتى للمواطنين النيباليين المقيمين فى مصر وكذلك الأصدقاء المصريين لنيبال.

فى السنوات السبع التى أعقبت إصدار الدستور، خطت نيبال خطوات مهمة فى التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية. 

وتجدر الإشارة، إلى الإنجازات التى تحققت فى مجالات مشاركة المرأة والشباب ومختلف الفئات المحرومة فى السياسة وغيرها من مجالات الحياة الوطنية. 

كانت الانتخابات المحلية التى أجريت فى مايو من هذا العام دليلاً آخر على أن الممارسة الديمقراطية النيبالية لها جذور قوية.

أظهرت نيبال أيضًا، مرونة قوية فى خضم الأزمة، على الرغم من أن الوباء كان بمثابة صدمة كبيرة للاقتصاد، إلا أن البلاد تتعافى بسرعة أيضًا. 

تم تطعيم أكثر من 94% من السكان المستهدفين بشكل كامل ضد COVID-19، مع 97 بالمائة تلقوا جرعة واحدة على الأقل. 

السياحة فى انتعاش، والإنتاج والعمالة آخذان فى الانتعاش، ومع ذلك، فإننا لسنا محصنين ضد أنواع عديدة من التحديات. 

لا تزال التهديدات التى تشكلها التوترات الجيوسياسية، وزيادة التفاوتات، والضائقة الاقتصادية، وأزمة المناخ، من بين أمور أخرى، تهدد السلام والازدهار العالميين.

من أجل مكافحة التحديات العالمية بشكل فعال، عملت نيبال على مر السنين فى شراكة وثيقة مع البلدان الصديقة والمنظمات الدولية. 

يسعدنى أن أشير هنا إلى أن نيبال ومصر ظلا صديقين وشريكين حميمين فى الأمور ذات الاهتمام المشترك والمنفعة المتبادلة. 

منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية فى 16 يوليو 1957، تتمتع نيبال ومصر بعلاقات ثنائية ودية ومثمرة تقوم على حسن النية والصداقة والتفاهم المتبادل. 

كلا البلدين عضوان فى الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز (NAM) ومجموعة الـ 77 ومنظمة التجارة العالمية، ويعملان بشكل وثيق فى مختلف المنتديات الدولية بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك. 

يعمل كلا البلدين معًا فى العديد من المنتديات الدولية، والأهم من ذلك فى إطار منظومة الأمم المتحدة، لدفع الأجندة العالمية للاستقرار والسلام والعدالة.

قدمت نيبال ومصر الدعم المتبادل لبعضهما البعض فى أوقات الأزمات، وأكدتا على تعزيز التبادلات متبادلة المنفعة فى التجارة والاستثمار والسياحة والعلاقات الشعبية. 

نحن نتبنى وجهات نظر متشابهة بشأن تعزيز وتنشيط الأمم المتحدة، وتقوية التعددية فى جميع الشؤون الدولية ذات الاهتمام العالمى، وزيادة التعاون بين الشمال والجنوب، وتعزيز التعاون بين بلدان الجنوب، وتعزيز نزع السلاح والقضاء على جميع مصادر النزاعات فى جميع أنحاء العالم.

من أجل تعميق التبادلات الثنائية، وقعت نيبال ومصر اتفاقيات مختلفة فى مجالات مختلفة من التعاون مثل الاقتصاد والثقافة والموارد المائية والعلوم والتكنولوجيا. 

ويوجد مجال وفرص هائلة لمزيد من تعزيز وتوسيع التعاون الثنائى لتحقيق المنفعة المتبادلة لكلا البلدين خاصة فى قطاعى التجارة والاستثمار والسياحة. 

تحرص مصر ونيبال على توسيع نطاق التعاون التجارى والاقتصادى والفنى، مع التأكيد بشكل خاص على الحاجة إلى اتخاذ خطوات ملموسة فى توسيع الروابط الاقتصادية لتشمل التجارة والسياحة والاستثمار. 

لدينا مجال كبير للمستثمرين المصريين خاصة فى السياحة والزراعة والطاقة الكهرومائية والبنية التحتية المادية. 

تلتزم نيبال بخلق مناخ مواتٍ لنمو الشركات والاستثمار فى جميع مجالات الميزة النسبية والتنافسية. 

استنادًا إلى الأسس القوية للتبادلات السياسية والدبلوماسية والثقة المتبادلة والتفاهم القائم بين نيبال ومصر، هناك كل الأسباب وراء ذلك نعتقد أن التعاون الاقتصادى الثنائى سيستمر فى التعمق والتوسع الأيام القادمة.

“عن نيبال”

نيبال هى أعلى دولة فى العالم، أرض الطبيعة والثقافة والمغامرة، مزيج من الجبال والسهول والأنهار والبحيرات والبشر والأرواح والياكس واليتيس. 

إنها ثقافة توفيقية نشأت من بعض أقدم الديانات فى العالم – الهندوسية والبوذية، وتسمى بحق أرض التجديد الروحى واستكشاف الذات.

باعتبارها أرض السلام والعافية، تحرصها الجبال الشامخة التى يبلغ ارتفاعها ثمانية آلاف متر فى الشمال.

تعد نيبال دولة متنوعة جغرافيًا بارتفاع يتراوح من 59 مترًا إلى أعلى ارتفاع على الأرض، حيث يبلغ ارتفاعها 8848 مترًا، وهى جبل إيفرست. 

اللغز هو أن كل هذا السحر المحير يحدث على مسافة لا تزيد عن 250 كم، من الشمال إلى الجنوب.

ليس فقط عوامل الجذب الطبيعية والثقافية، تمتلك نيبال أيضًا إمكانات اقتصادية هائلة، تقع بين الصين فى الشمال والهند فى الجنوب، مجالات الاستثمار والتجارة والأعمال والسياحة لا حصر لها.

يرمز المجتمع متعدد الأعراق والأديان والثقافات فى نيبال إلى الانسجام فى التنوع، هناك عشرة مواقع للتراث العالمى لليونسكو، بالإضافة إلى مواقع حج لا حصر لها ومناطق محمية وأكثر من 6000 نهر وتنوع بيولوجى مذهل يضم العديد من النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض.

تشتهر نيبال بالسياحة المغامرة مثل تسلق الجبال والرحلات وركوب الرمث والطيران المظلى. 

وهى أيضًا واحدة من الوجهات الرائدة فى العالم فى رياضة ركوب الدراجات الجبلية وماراثون الجبل (ماراثون إيفرست). 

المناظر الخلابة للجبال، ورحلات السفارى فى الغابة، وإطلالة الطيور والفراشات وكل ما تمتلكه الطبيعة فى نيبال يمنح شعورًا هائلاً – ومكثفًا – بالمتعة – والبقاء على قيد الحياة – وفرصة لفهم الطبيعة والتعايش معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »