سفير باكستان بالقاهرة يؤكد خطورة الأزمة الإنسانية فى “كشمير المحتلة”

 

بمناسبة “يوم التضامن مع كشمير”، نظمت سفارة باكستان بالقاهرة، اليوم السبت، ندوة بعنوان “كشمير – قضية طال أمدها على جدول أعمال مجلس الأمن الدولى”
 
تحدث الضيوف فى كلماتهم عن حقيقة أن جامو وكشمير التى تحتلها الهند بشكل غير قانونى هى منطقة متنازع عليها بين باكستان والهند، ولا يحق للهند تغيير وضع الاقليم المتنازع عليه بشكل أحادى وأن القضية مدرجة على جدول أعمال مجلس الأمن الدولى ويجب حلها وفقًا لقرارات مجلس الأمن وتطلعات شعب جامو وكشمير.

طالب المتحدثون، بأن يدين المجتمع الدولى بشدة أفعال الحكومة الهندية الفاشية والمعادية للكشميريين والمسلمين وأكدوا على أن انتهاكات حقوق الإنسان فى كشمير المحتلة تشكل حالة إنسانية خطيرة تتطلب اهتماما عاجلا من المجتمع الدولى ويجب على المجتمع الدولى التصرف على الفور وإقناع الهند بالتراجع عن أفعالها الأحادية الجانب التى اتخذتها فى 5 أغسطس 2019 ووقف ممارسات التفرقة العنصرية ضد الكشميريين و إجراءات تغيير التركيبة السكانية للإقليم.
 
وبدوره سلط سفير باكستان بالقاهرة – ساجد بلال – الضوء فى تصريحاته على الجانب القانونى والإنسانى والسياسى لقضية كشمير، مؤكدًا، خطورة الأزمة الإنسانية فى كشمير المحتلة.

وأشاد، بكفاح الكشميريين الشجاع طويل الأمد ضد الأعمال الوحشية الهندية المستمرة، وجدد التأكيد على دعم حكومة وشعب باكستان الثابت لحق الكشميريين فى تقرير المصير حتى تحرير كشمير من براثن الاحتلال الهندى غير الشرعى.

وقف المشاركون والحضور دقيقة صمت تحية لأرواح شهداء القمع الهندى الوحشى فى كشمير المحتلة.
 
كما تم عرض فيلم وثائقى عن كشمير خلال الحدث، حيث قام أطفال المدرسة الباكستانية بأداء عرض فنى لتسليط الضوء على ثقافة الكشميريين والجوانب المختلفة لمحنتهم فى ظل الاحتلال الهندى غير القانونى.
 
حضر الحفل، عدد كبير من المثقفين والصحفيين والطلاب وأعضاء الجالية الباكستانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »