سفير الأردن بالقاهرة يزور مؤسسات أكاديمية وثقافية فى الإسكندرية

 

زار السفير الأردنى بالقاهرة أمجد العضايلة، فى محافظة الإسكندرية، عددا من المؤسسات الأكاديمية والثقافية، لتعزيز أوجه التعاون والتبادل الأكاديمى والثقافى مع مصر.

وبحث العضايلة مع رئيس جامعة الإسكندرية أ.د. عبدالعزيز قلنصوة، أوضاع الطلبة الأردنيين الدارسين فى مختلف كليات الجامعات، والذين يقارب عددهم 1400 طالب وطالبة، والجهود المشتركة لتسهيل الخدمات والرعاية المقدمة لهم، وتذليل أى عقبات تواجههم.

كما أكد العضايلة وقلنصوة، بحضور نواب رئيس جامعة الإسكندرية، الحرص على الارتقاء بمستويات التعاون والتبادل الأكاديمى والثقافى بين المؤسسات الأكاديمية الأردنية وجامعك الإسكندرية، وتعزيز التواصل والتنسيق مع السفارة الأردنية بالقاهرة، عبر الملحقية الثقافية فيها، بما يخص شؤون الطلبة الأردنيين الدارسين فى الجامعة.

والتقى العضايلة، بحضور الملحق الثقافى فى السفارة فوزى أبو فارس، عدداً من ممثلى الطلبة الأردنيين الدارسين فى جامعة الإسكندرية، حيث أثنى على ما يتميز به الطلبة الأردنيون من سمعةٍ طيبةٍ وأخلاق ومستوى أكاديمى، فيما عرض الطلبة ملاحظاتٍ تتعلق بالقضايا الأكاديمية التى تواجههم بالجامعة، التى وعد المسؤولون فيها بمعالجة أى تحديات إدارية أو أكاديمية ضمن اللوائح والتعليمات المتبعة.

وأعرب الطلبة عن تقديرهم لمستوى التعاون والتواصل الدائم معهم من قبل الملحقية الثقافية وبذل الجهود مع الجهات المصرية المعنية لتقديم جميع التسهيلات لهم، والتعامل مع قضايا أكاديمية أو إدارية يواجهونها.

وفى جامعة فاروس، بحث السفير مع رئيس مجلس أمناء الجامعة علاء الدين رجب ورئيسها أ. د. محمود محى الدين، سبل النهوض بالتبادل الثقافى مع الجامعة وصولاً إلى المستوى المأمول، خصوصاً وأن الجامعة تضم تخصصات علمية حديثة وتعتمد توفير التدريب النوعى للطلبة الدراسين على مقاعدها فى مختلف التخصصات العلمية.

وفى مكتبة الإسكندرية التى تمثّل صرحاً ثقافياً ذا مكانة عريقة، استمع العضايلة إلى شرح من القائمين على المكتبة، التى تضم فى أروقتها مراجع ووثائق ذات قيمة علنية وتاريخية إلى جانب متاحف لمخطوطاتٍ ومراحل زمنية مهمة.

تناولت الزيارة لمكتبة الإسكندرية والحديث مع مسؤوليها، البحث فى إمكانية التعاون مع المؤسسات الثقافية والأكاديمية الأردنية فى مجالات البحث العلمى وتبادل الخبرات فى مجالات ترميم وحفظ الوثائق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »