رئيس طاجيكستان يفتتح مؤتمر “المياه من أجل التنمية المستدامة 2018-202″

 

قال رئيس طاجيكستان إمام على رحمان، نحاول أن نجعل كل منتدى للمياه فى دوشنبه تجمعا احتفاليا، لأن الماء كمصدر للحياة يستحق الرعاية والاحترام، وعلينا أن نستخدمها بحكمة واعتدال، ونقدرها ونحميها للأجيال القادمة.

وأضاف، أنا على يقين من أن نتائج مؤتمر المياه اليوم ستشكل مساهمة قيمة فى حل المشاكل المتعلقة بالمياه والمناخ.

جاء ذلك خلال كلمته فى افتتاح المؤتمر الدولى الثالث للعقد الدولى للعمل “المياه من أجل التنمية المستدامة 2018-202″.

وتابع الرئيس: نأمل أن تلعب الرسائل المهمة الصادرة عن الحوارات التفاعلية والمؤتمرات والفعاليات الجانبية دوراً مهماً فى عملية تنفيذ الالتزامات خطة العمل المتعلقة بالمياه الصادرة عن مؤتمر نيويورك، وكذلك فى اعتماد التزامات وإجراءات جديدة.

بشكل عام، من وجهة نظرنا يمكن أن يكون عام 2024 عامًا يستحق التكريم للموارد المائية، ويمكن لمؤتمر دوشنبه، ومنتدى بالى للمياه، وقمة المستقبل فى نيويورك، وأسابيع المياه العالمية فى سنغافورة والقاهرة وستوكهولم، كسلسلة واحدة، أن تساهم فى هذه العملية.

وفى هذا السياق، نتوقع أن يكون موضوع المياه على أجندة الفعاليات العالمية الأخرى، وخاصة مؤتمرات الأطراف فى اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ فى أذربيجان وأطراف اتفاقية التنوع البيولوجى فى كولومبيا.

ويمكن لجميع هذه الأنشطة بدورها أن تضع أساسًا جيدًا لعقد مؤتمرات الأمم المتحدة للمياه عامى 2026 و2028 بشكل ناجح ومثمر، وبشكل عام، للتنفيذ الفعال للعقد الدولى للعمل “المياه من أجل التنمية المستدامة“.

وأشار الرئيس، إلى مشكلة الأنهار الجليدية التى تعد أحد المصادر الرئيسية للمياه العذبة، إلى جانب الزيادة غير المسبوقة فى الطلب على المياه بسبب النمو السكانى والتنمية الاقتصادية، مؤكدًا، أن الذوبان السريع للأنهار الجليدية وانخفاض مواردها يشكلان قلقا عميقا لدى المجتمع الدولى، ويلاحظ بوضوح هذه العملية فى طاجيكستان.

على مدى العقود القليلة الماضية، ذابت بالكامل 1000 من الأنهار الجليدية من أصل 13000 فى بلادنا، والتى تعد المصدر الرئيسى لتكوين ما يصل إلى 60% من الموارد المائية فى آسيا الوسطى.

فى حين أن طاجيكستان ليست دولة صناعية، فإن حصتها من إجمالى انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى ضئيلة.

وهذا هو السبب فى أن مبادرتنا لإعلان عام 2025 “السنة الدولية لحماية الأنهار الجليدية” حظيت بالدعم الكامل، ووفقًا لقرار الجمعية العامة ذى الصلة، اعتبارا من العام المقبل، سيتم الاحتفال بيوم 21 مارس سنويا باعتباره “اليوم العالمى للأنهار الجليدية”.

وأكد الرئيس، أن طاجيكستان كانت من أوائل الدول التى قدمت مساهمتها المالية فى تنشيط الصندوق الاستئمانى الدولى لحماية الأنهار الجليدية.

ووجه الرئيس، الدعوة للدول الشريكة والمنظمات الدولية للمساهمة فى تعزيز القدرات المالية لهذا الصندوق.

ووفقًا للقرار المذكور، تستضيف طاجيكستان العام المقبل مؤتمرا دوليا كبيرا بشأن حماية الأنهار الجليدية، موجها، الدعوة للجميع من أجل المشاركة والمساهمة فيه.

وقال الرئيس: من أجل زيادة تعزيز هذه القضية المهمة قررنا مع شركائنا الترويج لمشروع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن إعلان عقد العلوم القطبية والجليدية، معرباً، عن ثقته أن تحظى هذه الخطوة بالدعم الكامل من الدول الأعضاء فى المنظمة.

وفى ختام كلمته، أعرب الرئيس عن امتنانه للأمم المتحدة ووكالاتها، وجميع المنظمات الدولية والمالية، وأعضاء اللجنة الاستشارية الدولية لـ “عملية مياه دوشنبه”، وجميع الشركاء على مساعدتهم ودعمهم فى تنظيم وعقد هذا المؤتمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »