رؤساء الحكومات الاشتراكيون: يجب على EUCO إبقاء الحلم الأوروبى حياً لجميع الدول الطموحة

 

حث رؤساء الحكومات الاشتراكية، المجلس الأوروبى على إرسال إشارة واضحة، اليوم الخميس، إلى جميع الدول التى تطمح فى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبى: مستقبل أوروبى ممكن، وسندعمكم لتحقيقه.

دعا الاجتماع السابق للقمة لحزب الاشتراكيين الأوروبيين (PES)، المجلس الأوروبى إلى دعم وضع مرشح الاتحاد الأوروبى لأوكرانيا ومولدوفا. 

كان قادة PES واثقين من أن هذا من شأنه أن يوفر مرساة موثوقة للتطلعات الأوروبية لهذه البلدان وشعوبها فى سياق جيوسياسى متغير بعمق، بينما يعمل أيضًا على تشجيع الحكومات على المضى قدمًا فى الإصلاحات اللازمة لعملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبى.

كما كرر الأعضاء الاشتراكيون فى المجلس الأوروبى، دعوتهم لإيجاد حلول للقضايا العالقة فيما يتعلق بمقدونيا الشمالية وألبانيا حتى تبدأ مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبى مع كلا البلدين دون مزيد من التأخير.

وقال رئيس PES سيرجى ستانيشيف: يجب على قادة الاتحاد الأوروبى أن يبعثوا برسالة أمل اليوم، تستحق تلك الدول التى تعمل من أجل عضوية الاتحاد الأوروبى إشارة واضحة على أن الاتحاد ملتزم بها أيضًا، وسوف تدعمها نحو مستقبل أوروبى، تدعم PES وضع المرشح لأوكرانيا ومولدوفا وجورجيا.

وأكد، أن الطريق إلى الانضمام طويل ومعقد، حيث تمر الدول المختلفة بمراحل مختلفة، ومن المهم أن يكون لكل بلد سبب للأمل اليوم، بما فى ذلك مقدونيا الشمالية وألبانيا. 

وتابع ستانيشيف: يجب أن نضمن بقاء هذه العملية ذات مصداقية، والمضى قدمًا بحذر بناءً على التقدم المحرز، والعمل معًا للتغلب على التحديات.

التقى رؤساء الحكومات والمفوضون الأوروبيون والقادة وغيرهم من الأعضاء رفيعى المستوى فى عائلة PES فى بروكسل للتنسيق بشأن جدول أعمال اجتماع المجلس الأوروبى اليوم.

أعرب الاشتراكيون مرة أخرى، عن تضامنهم الكامل مع أوكرانيا وأدانوا الغزو الروسى الوحشى للبلاد. 

طالبت PES روسيا بسحب قواتها على الفور واحترام الحدود المعترف بها دوليًا. 

 ووقف الهجمات العشوائية على المدنيين ومحاسبة المسؤولين عن هذه الفظائع وجرائم الحرب الأخرى. 

واستمرار أوروبا فى تقديم الدعم لأوكرانيا، بما فى ذلك المساعدات الإنسانية، والعمل على إنهاء الحرب.

كما حث رؤساء الوزراء والمفوضون الأوروبيون والزعماء، أوروبا على العمل فى مجال الطاقة، مع الوحدة والتصميم.

وأن يواصل الاتحاد الأوروبى، التخلص التدريجى من الوقود الأحفورى الروسى لصالح الموردين الآخرين، وتعزيز توليد الطاقة المتجددة، والعمل على ضمان أسعار الطاقة المعقولة للمواطنين. 

وينفذ بسرعة الاتفاقية الخضراء الأوروبية – التى أنشأها نائب الرئيس التنفيذى للمفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز – لصالح المواطنين والكوكب على حدٍ سواء.

تقود الأحزاب الأعضاء فى PES سبع حكومات فى الاتحاد الأوروبى – ألمانيا وإسبانيا والسويد والبرتغال والدنمارك وفنلندا ومالطا – تمثل أكثر من 36 ٪ من سكان الاتحاد الأوروبى، وهى جزء من التحالف الحاكم فى ست دول أعضاء أخرى – إيطاليا ورومانيا وبلجيكا وبلغاريا وسلوفينيا ولوكسمبورغ، تسعة مفوضين أوروبيين هم جزء من عائلة PES.

تحتفل PES بالذكرى الثلاثين لتأسيسها هذا العام، بعد أن تم تأسيسها عام 1992، سيتم الاحتفال بهذا الإنجاز فى مؤتمر PES القادم، والذى سيتم استضافته بدعم من SPD الألمانى – حزب PES كامل العضوية – فى برلين فى 14- 15 أكتوبر.

ناقش الاجتماع كذلك، مؤتمر مستقبل أوروبا وحث على المتابعة الفعالة لنتائجه، كان المؤتمر فرصة ديمقراطية فريدة ويجب أن يسفر عن نتائج.

حضر اللقاء:

سيرجى ستانيشيف، رئيس حزب الاشتراكيين الأوروبيين.
أولاف شولتز، مستشار ألمانيا.
ماجدالينا أندرسون، رئيسة وزراء السويد.
سانا مارين، رئيسة وزراء فنلندا.
تانيا فاجون، نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية سلوفينيا، زعيم Socialni demokrati، سلوفينيا.
فرانس تيمرمانز، نائب الرئيس التنفيذى للمفوضية الأوروبية للصفقة الخضراء الأوروبية.
جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية / نائب رئيس المفوضية الأوروبية.
ماروش شيفوفيتش، نائب رئيس المفوضية الأوروبية.
باولو جينتيلونى، المفوض الأوروبى للاقتصاد.
نيكولا شميت، المفوض الأوروبى للوظائف والحقوق الاجتماعية.
إنريكو ليتا، سكرتير الحزب الديمقراطى، إيطاليا.
مارسيل سيولاكو، زعيم حزب بارتييدول الاشتراكى الديموقراطى، رومانيا.
الكسيس تسيبراس، زعيم سيريزا، اليونان (مراقب).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »