المؤتمر الوزارى الخامس للاتحاد من أجل المتوسط ​​حول التوظيف والعمل

                                         

تجتمع الدول الأعضاء فى الاتحاد من أجل المتوسط ​​(UfM) خلال الفترة من 17 – 18 مايو 2022 بمراكش، لمناقشة تحديات سوق العمل الأكثر إلحاحًا فى المنطقة الأورومتوسطية، ولاسيما كيفية تحقيق التعافى فى بيئةً شاملة وخضراء ورقمية ومستدامة تشمل كافة الفئات وخاصة الأكثر ضعفا.

يستضيف المؤتمر الوزارى، يونس السكورى، وزير الإدماج الاقتصادى والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات فى المملكة المغربية، ويشترك فى رئاسته نيكولا شميت، مفوض الاتحاد الأوروبى للوظائف والحقوق الاجتماعية، ونايف ستيتية، وزير العمل الأردنى، بحضور ناصر كامل، الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط.

تضررت البلدان الواقعة على ضفتى المتوسط ​​بشدة من جائحة كوفيد -19، مما زاد من حدة التحديات الاجتماعية والاقتصادية القائمة، التى تواجهها بلدان جنوب المتوسط على وجه الخصوص.

ولمناقشة هذه التحديات الملحة، سيشمل الاجتماع الوزارى المبادرات التالية:

17- مايو – المؤتمر الوزارى للاتحاد من أجل المتوسط حول سياسات ​​”التشغيل و قابلية التوظيف للفئات الأكثر ضعفًا، خاصة بين الشباب والنساء”. 

سيمثل فرصة لإجراء المزيد من النقاش حول تحديات التوظيف والعمل الأكثر إلحاحًا فى منطقة المتوسط ​​وحول الخبرات وأفضل الممارسات والدروس المستفادة منذ عام 2019.

– 17- مايو – تنظم أمانة الاتحاد من أجل المتوسط ​​ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” جلسة بشأن “المرأة والتوظيف”.

يوفر هذا الحدث الجانبى، فرصة لعرض الطموح وراء استراتيجية الاتحاد من أجل المتوسط ​​للشباب، ولإلقاء الضوء على الاستراتيجية المغربية لتوظيف المرأة وكذلك على جهود اليونيدو لدعم التمكين الاقتصادى للمرأة فى المغرب. 

وسيتم إثراء النقاش بشكل أكبر بمساهمة النساء المستفيدات من مبادرات اليونيدو والاتحاد من أجل المتوسط ​​فى المغرب.

17- مايو- إطلاق مبادرة الفريق الأوروبى بشأن الوظائف من خلال التجارة والاستثمار ومركز الاتحاد من أجل المتوسط ​​للوظائف وترويج التجارة والاستثمار. 

سيشهد المؤتمر، إطلاق هذه المبادرة، بالإضافة إلى مركز الاتحاد من أجل المتوسط للوظائف والتجارة والاستثمار.

وستساعد مبادرة  الفريق الإقليمى لأوروبا الشركاء الجنوبيين فى جهودهم لتعزيز خلق فرص العمل اللائقة عن طريق التجارة والاستثمار وريادة الأعمال الشاملة. 

يدعم مركز الوظائف التابع للاتحاد من أجل المتوسط ​​جهود تعزيز وتطوير مقاربات مبتكرة للتعاون الإقليمى فى مجالات التوظيف والتجارة والاستثمار بمنطقة المتوسط ​​ويكمل أهداف مبادرة الفريق الإقليمى لأوروبا.

18 مايو – الاجتماع الوزارى – يقتصر على الوزراء / رؤساء الوفود+1، فى ظل الحاجة إلى إحداث انتعاش اجتماعى واقتصادى والطموح بعدم ترك أى شخص خلف الركب، سيجدد وزراء الاتحاد من أجل المتوسط ​​المسؤولين عن التوظيف والعمل التزامهم بتعزيز اقتصاد يعمل لصالح الناس من خلال سياسات توظيفية واجتماعية مراعية لاحتياجات الشباب والنوع. 

يساهم هذا الاجتماع أيضًا، فى وضع برنامج للسنوات القادمة، للمضى قدما نحو سياسة توظيف فعالة وحقيقية وشاملة تقوم على توفير فرص العمل والحوار الاجتماعى والمهارات وقابلية التوظيف، وكذا على أسواق العمل الشاملة وتعبئة الجهات الفاعلة وأصحاب المصلحة فى منطقة المتوسط.
 
17 مايو: حفل افتتاح المؤتمر الوزارى لسياسات “التشغيل وقابلية التوظيف، لاسيما بين الشباب والنساء”.

– كلمة ترحيب يلقيها د. يونس السكورى، وزير الإدماج الاقتصادى والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات فى المملكة المغربية.

– كلمة افتتاحية يلقيها نيكولاس شميت، مفوض الاتحاد الأوروبى للوظائف والحقوق الاجتماعية.

– كلمة افتتاحية يلقيها نايف ستيتية، وزير العمل فى المملكة الأردنية الهاشمية.

– كلمة افتتاحية يلقيها ناصر كامل، الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط.

17 مايو: إطلاق مبادرة الفريق الأوروبى وتوقيع اتفاق إطلاق مركز الاتحاد من أجل المتوسط للوظائف من خلال التجارة والاستثمار.

18 مايو: كلمات الترحيب والكلمات الافتتاحية للاجتماع الوزارى للاتحاد من أجل المتوسط ​​حول التوظيف والعمل (إمكانية قيام الصحافة بالتقاط صور للغرفة والوزراء الجالسين حول الطاولة)

“معلومات عامة”

تشمل التحديات الاجتماعية والاقتصادية الحالية التى تفاقمت بسبب جائحة كوفيد-19 معدلات بطالة الشباب المرتفعة، وكذلك من هم خارج دائرة التوظيف أو التعليم أو التدريب(NEETs)، والتى وصلت فى بعض دول جنوب المتوسط ​​إلى 30٪ فى عام 2020، من بينهم 40٪ من النساء (مقارنة ب 11.1٪ فى بلدان الاتحاد الأوروبى ال27 في عام 2020).

علاوة على ذلك، يواجه الشباب صعوبة فى الانتقال من الدراسة إلى سوق العمل وغالبًا ما يشغلون وظائف غير مستقرة، لا سيما النساء، اللائى ما زلن غير ممثلات بالقدر الكافى فى سوق العمل، ولا يعمل أغلبهن بسبب العراقيل المستمرة والفجوات بين الجهود التشريعية وتنفيذها الفعلى.

ويعتبر الشباب والنساء العاملين فى ظروف غير مستقرة أكثر عرضة لفقدان وظائفهم جراء الصدمات الخارجية.
 
الاتحاد من أجل المتوسط، هو المنظمة الحكومية الأوروبية المتوسطية الوحيدة التى تجمع بين دول الاتحاد الأوروبى و15 دولة من جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط. 

ويوفر الاتحاد من أجل المتوسط، منتدى لتعزيز التعاون والحوار الإقليمى وتنفيذ مشاريع ومبادرات ملموسة لها تأثير ملموس على مواطنينا، وخاصة شبابنا، من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية الثلاثة للمنطقة: الاستقرار والتنمية البشرية والتكامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »