الفاو: أزمة الغذاء تضيق قبضتها على 19 “بؤرة جوع ساخنة” مع اقتراب المجاعة فى القرن الأفريقى

 

توصل تقرير مشترك للأمم المتحدة صدر، اليوم الأربعاء، إلى تداعيات الأزمة فى أوكرانيا، جاء فيه:

إنه من المتوقع أن يستمر عدد الأشخاص الذين يواجهون انعدامًا حادًا للأمن الغذائى فى جميع أنحاء العالم فى الارتفاع بشكل سريع، حيث تعمل أزمة الغذاء على إحكام قبضتها على 19 “بؤرة ساخنة للجوع” – مدفوعة بالصراع المتصاعد والظروف المناخية المتطرفة وعدم الاستقرار الاقتصادى الذى تفاقم بسبب الوباء وانتشار الجوع.

دعا تقرير “نقاط الجوع الساخنة – الإنذارات المبكرة لمنظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمى بشأن انعدام الأمن الغذائى الحاد ” – الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، وبرنامج الأغذية العالمى للأمم المتحدة (WFP)، إلى اتخاذ إجراءات إنسانية عاجلة لإنقاذ الأرواح وسبل العيش، ومنع المجاعة فى البلدان ذات النقاط الساخنة، حيث من المتوقع أن يتفاقم انعدام الأمن الغذائى الحاد من أكتوبر 2022 إلى يناير 2023.

ويضع التقرير، توصيات خاصة بكل بلد بشأن أولويات العمل الاستباقى – تدابير وقائية قصيرة الأجل يجب وضعها قبل أن تتحقق الاحتياجات الإنسانية الجديدة، والاستجابة لحالات الطوارئ – إجراءات لتلبية الاحتياجات الإنسانية الحالية.

حيث دفع الجفاف الشديد فى القرن الأفريقى، الناس إلى حافة المجاعة، ودمر المحاصيل وقتل الماشية التى يعتمد عليها بقائهم.

ويتزايد انعدام الأمن الغذائى الحاد بسرعة وينتشر فى جميع أنحاء العالم، ويعانى الناس فى أفقر البلدان على وجه الخصوص الذين لم يتعافوا بعد من تأثير جائحة COVID-19 من الآثار المتتالية للصراعات المستمرة، من حيث الأسعار، وإمدادات الغذاء والأسمدة، فضلاً عن حالة الطوارئ المناخية.

وقال شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو): إنه بدون استجابة إنسانية موسعة على نطاق واسع تشتمل فى جوهرها على المساعدة الزراعية الحساسة للوقت والمنقذة للحياة، فمن المرجح أن يزداد الوضع سوءًا فى العديد من البلدان فى الأشهر المقبلة.

هذه هى المرة الثالثة خلال 10 سنوات التى يتعرض فيها الصومال للتهديد بمجاعة مدمرة، كانت مجاعة عام 2011 ناجمة عن فشل موسمين مطريين متتاليين، بالإضافة إلى الصراع.

نحدق اليوم فى عاصفة كاملة: من المحتمل أن يكون موسم الأمطار خامسًا متتاليًا فاشلًا وسيشهد استمرار الجفاف حتى عام 2023.

لكن الأشخاص الذين يعيشون فى النهاية الحادة لأزمة اليوم يواجهون أيضًا ارتفاعًا حادًا فى أسعار المواد الغذائية وفرصًا محدودة للغاية لكسب لقمة العيش بعد الجائحة.

وقال ديفيد بيسلى، المدير التنفيذى لبرنامج الأغذية العالمى: نحن بحاجة ماسة إلى مساعدة أولئك الذين يواجهون خطر المجاعة فى الصومال وبؤر الجوع الأخرى فى العالم.

وسلط التقرير، الضوء على أزمة الجوع فى القرن الأفريقى، حيث من المتوقع أن تستمر أطول موجة جفاف منذ أكثر من 40 عامًا – مع فشل موسم الأمطار الخامس على التوالى فى الأفق – مما يضيف إلى الآثار التراكمية المدمرة التى يسببها نقص هطول الأمطار المتتالى.

أصابت الأزمات الاقتصادية والصراعات الأسر المعيشية الضعيفة منذ عام 2020، وأدت ندرة المياه إلى انخفاض معدلات الحصاد ونفوق الماشية، وأجبرت مئات الآلاف من الأشخاص على ترك أراضيهم بحثًا عن الرزق، مع زيادة مخاطر الصراع بين المجتمعات المحلية والقائم على الموارد.

ومن المتوقع، أن يواجه ما يصل إلى 26 مليون شخص أزمة أو أسوأ (المرحلة الثالثة وما فوقها) من انعدام الأمن الغذائى فى الصومال وجنوب وشرق إثيوبيا وشمال وشرق كينيا.

مع تعرض المساعدات الإنسانية لخطر الانقطاع بسبب نقص التمويل، يلوح شبح الوفيات على نطاق واسع بسبب الجوع فى الأفق بشكل كبير فى الصومال، ومن المرجح أن تنتشر المجاعة فى مقاطعتى بيدوا وبوركابا فى منطقة باى بحلول أكتوبر.

بدون استجابة إنسانية مناسبة، يتوقع المحللون أنه بحلول ديسمبر، سيموت ما يصل إلى أربعة أطفال أو اثنين من كل 10 آلاف شخص كل يوم، يواجه مئات الآلاف بالفعل المجاعة اليوم مع مستويات مذهلة من سوء التغذية المتوقعة بين الأطفال دون سن الخامسة.

على الصعيد العالمى، من المتوقع أن يواجه 970 ألف شخص جوعًا كارثيًا (المرحلة الخامسة من التصنيف الدولى للبراءات) وهو أعلى مستوى غير مسبوق على الإطلاق، وهم يتضورون جوعاً أو يُتوقع أن يتضوروا جوعاً أو يواجهون خطر التدهور فى ظروف كارثية فى أفغانستان وإثيوبيا وجنوب السودان والصومال واليمن، إذا لم يتم اتخاذ أى إجراء – أكثر من عشر مرات منذ ست سنوات عندما كان سكان دولتين فقط فى المرحلة الخامسة.

“النتائج الرئيسية”

وفقًا للتقرير، لا تزال أفغانستان وإثيوبيا ونيجيريا وجنوب السودان والصومال واليمن فى “أعلى حالة تأهب” حيث تمثل النقاط الساخنة وحدها ما يقرب من مليون شخص يواجهون مستويات كارثية من الجوع (IPC، المرحلة 5 “كارثة”) مع المجاعة والموت حقيقة يومية وحيث قد تتكشف المستويات القصوى من الوفيات وسوء التغذية دون اتخاذ إجراءات فورية.

تظل كل من: جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهايتى، وكينيا، والساحل، والسودان، وسوريا “مقلقة للغاية” مع تدهور الأوضاع – كما هو الحال فى إصدار يونيو من التقرير ربع السنوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »