أوكرانيا تدين محاولات روسيا لبيع الحبوب الأوكرانية المسروقة من الأراضى المحتلة مؤقتًا فى السوق العالمية

 

أدانت وزارة الخارجية الأوكرانية بشكل قاطع، الإجراءات التى تتخذها روسيا الاتحادية للتخلص من الحبوب التى قامت بمصادرتها بشكل غير قانونى من المزارعين الأوكرانيين، حيث يصادر المحتلون الروس الحبوب الأوكرانية ويستهلكونها بأنفسهم أو يحاولون بيعها فى الأسواق الدولية.

تُعدّ سرقة الموارد الغذائية من أراضى دولة مستقلة ذات سيادة بمثابة أحد مظاهر النهب.

ونبّهت وزارة الخارجية الأوكرانية، الدول المستهلكة إلى أن شحنات الحبوب التى تبيعها روسيا قد تحتوى جزئيًا أو كليًا على حبوب مسروقة تم الحصول عليها نتيجة أعمال النهب التى قامت بها سلطات الاحتلال الروسية، مضيفة، إننا نعتقد أن أى دولة تشترى الحبوب المسروقة عن قصد هى متواطئة فى تلك الجريمة.

حسب المعلومات المتوافرة لدى الحكومة الأوكرانية، فإن المحتلين الروس قد سرقوا ما لا يقلّ عن 400-500 ألف طن من الحبوب التى تبلغ قيمتها أكثر من 100 مليون دولار أمريكى. 

تنقل تقريباً جميع السفن المحملة بالحبوب والمغادرة من مدينة سيفاستوبول المنتجات الأوكرانية المسروقة على متنها.

هناك عدد كبير من شهادات المزارعين الأوكرانيين والأدلة الوثائقية التى تثبت سرقة روسيا للحبوب الأوكرانية وبينها:

– القرار الصادر عمّا يسمّى “بمجلس مدينة بيرديانسك” برقم 10- بتاريخ 7 مايو 2022م بشأن مصادرة القمح والشعير من شركة خاصة.

– البيان الصحفى الصادر عن الجمعية التشريعية لإقليم كراسنويارسك بروسيا الاتحادية برقم 379 (13593) بتاريخ 27 أبريل 2022 بشأن قرار لجنة شؤون القرى والسياسة الزراعية حول مصادرة المحاصيل من المزارعين فى محافظة خيرسون التى احتلتها القوات المسلحة الروسية بشكل مؤقت. 

كما أعرب رئيس اللجنة فلاديسلاف زيريانوف فى تلك الوثيقة عن نوايا السلطات الروسية لتوسيع مثل تلك السياسة لتشمل مناطق أخرى من أوكرانيا.

– مقترحات وزارة الزراعة الروسية بشأن تأجيل تطبيق نظام المعلومات الحكومى الفيدرالى لمتابعة منشأ الحبوب ومنتجات تجهيزها لمدة عام واحد. 

كان إدخال نظام المعلومات الحكومى الفيدرالى (“الحبوب”)، الذى قد طوّره “مركز التحليلات الزراعية” الروسى، يهدف إلى فرض الرقابة على استخدام الموارد الغذائية فى روسيا، ولكن جراء العدوان العسكرى الروسى على أوكرانيا أصبح ذلك النظام أمراً غير مرغوب فيه فى روسيا الاتحادية بسبب ضرورة محاسبة الحبوب المصدرة بشكل غير قانونى من أراضى أوكرانيا.

إن المصادرة الإجرامية للحبوب الأوكرانية وتصديرها واستهلاكها هو دليل آخر على الأعمال الهدامة لروسيا الاتحادية، والتى تنتهك على وجه الخصوص المبادئ الأساسية لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) – وهى ضمان الأمن الغذائى والتغلب على الجوع. 

إن مثل تلك السياسة التى تنتهجها الدولة المعتدية تطرح تساؤلات حول مدى ملائمة عضويتها فى منظمة الأغذية والزراعة والمنظمات الدولية الأخرى.

إننا نطالب روسيا بالكف عن سرقة الحبوب ورفع الحصار عن الموانئ الأوكرانية واستعادة حرية الملاحة والسماح بمرور السفن التجارية، كما ندعو المجتمع الدولى إلى تشديد العقوبات الاقتصادية الهادفة إلى وقف العدوان الروسى المسلح على أوكرانيا ومنع وقوع كارثة إنسانية وتدهور حالة الأمن الغذائى فى العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »