الولايات المتحدة تقدم منحة إضافية بقيمة 5 ملايين دولار كمساعدات عاجلة لمكافحة فيروس كورونا فى مصر

 

 

أعلنت الحكومة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، عن تقديم أكثر من 5 ملايين دولار كمساعدات عاجلة لمكافحة فيروس كورونا فى مصر، وذلك بالتعاون مع كلٍ من وزارتى التعاون الدولى، والصحة والسكان.
وحسب بيان السفارة الأمريكية بالقاهرة، اليوم الخميس، تدعم هذه المنحة العاملين بالقطاع الصحى فى جهودهم لإعطاء اللقاح للمواطنين وتعزيز سلسلة توريد اللقاحات لضمان الوصول العادل لتلك اللقاحات فى جميع أنحاء الجمهورية.
يعمل هذا التمويل أيضاً، على تعزيز قدرة النظام الصحى فى مصر على الحد من انتشار والكشف المبكر والاستجابة لـفيروس كورونا والمخاطر المستقبلية التى قد تُهدد الصحة العامة.
وصرّح السفير الأمريكى بالقاهرة جوناثان كوهين: إن هذا الدعم الإضافى البالغ قيمته 5 ملايين دولار للاستجابة لفيروس كورونا يؤكد على الالتزام المستمر من جانب الحكومة الأمريكية فى دعم مصر خلال الأزمة الصحية العالمية.
عملت الولايات المتحدة ومصر حكومةً وشعباً جنباً إلى جنب للتصدي لجائحة كوفيد-19 منذ بدايتها، حيث أرسلت مصر إمدادات طبية إلى الولايات المتحدة.
وأضاف، فى الأسبوع الماضى كان من دواعى سرورى أن نكون فى استقبال 1.6 مليون جرعة من لقاح فايزر.
كما صرحت الدكتورة/ رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولى تعليقاً على المنحة المُقدمة للاستجابة العاجلة لجائحة كوفيد-19 بقيمة 5 مليون دولار: انطلاقاً من التزام الحكومة المصرية بالعمل الجاد نحو التعافى، تعمل وزارة التعاون الدولى مع شركاء التنمية متعددى الأطراف والثنائيين للاستجابة للتداعيات السلبية التى شكّلتها الجائحة.
وأثمر تعاون مصر مع الولايات المتحدة على إثراء الأجندة الوطنية، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وتحديداً فى قطاعات الصحة والتعليم وتمكين المرأة.
من جانبها قالت الدكتورة/ هالة زايد وزيرة الصحة والسكان: أود أن أتقدم بالشكر إلى حكومة الولايات المتحدة على الدعم والتعاون المستمر، بصفة خاصة خلال جائحة كوفيد-19.
إننا نُثمّن التضامن الدولى خلال هذه الأزمة العالمية، وكنا قد تلقينا فى الأسبوع الماضى الشحنة الأولى من جرعات لقاح فايزر المُهداة من الولايات المتحدة عن طريق آلية كوفاكس والتى ستساعد المصريين على البقاء بصحة جيدة خلال هذا الوقت العصيب.
وأضافت، هناك تاريخ طويل من التعاون بين الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ووزارة الصحة والسكان فى القطاع الصحى، وأنا أتطلع إلى مزيد من التعاون فى السنوات القادمة.
قدّمت الحكومة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، حتى الآن أكثر من 55 مليون دولار من المساعدات المتعلقة باستجابة مصر لفيروس كورونا منذ بداية الجائحة فى العام الماضى.
حيث وفرت هذه المساعدات الدعم الصحى والاقتصادى الضرورى لما يقرب من 18 مليون مواطن.
توفر برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التدريب للعاملين فى مجال الرعاية الصحية، وتعزز أنظمة التتبع والاستجابة للجائحة، وتقدّم مساعدات غذائية للأسر المتضررة من الآثار الناجمة عن الجائحة، كما توفر الدعم للمشروعات الصغيرة.
ويأتى دعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لجهود الاستجابة لفيروس كورونا استكمالاً لاستثمارات الحكومة الأمريكية على مدار الأربعين عاماً الماضية والتى بلغت قيمتها أكثر من مليار دولار لتحسين صحة جميع المصريين.
الأمراض والأوبئة لا تعرف الحدود، تلتزم الولايات المتحدة بالشراكة مع مصر للقضاء على جائحة كورونا، والتخفيف من تداعياتها المُدمّرة على الصعيدين الاجتماعى والاقتصادى، وإعادة بناء عالم أكثر استعداداً وتحصيناً فى حال تفشى أى أمراض فى المستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »