مستشار سفارة أوزبكستان بالقاهرة: العلاقات مع مصر تاريخية ومتميزة جداً

 

قال مستشار سفارة أوزبكستان بالقاهرة، لطف الدين خوجة، إن العلاقات مع مصر قديمة وتاريخية ومتميزة جدا، تشهد عليها حديقة الأزبكية.

وأضاف، بعد زيارة الرئيس السيسى إلى أوزبكستان عام 2018 بدأت مرحلة جديدة للعلاقات بين البلدين تعززت بعدها تبادل الزيارات والسياحة وفتح رحلات مباشرة.

جاء ذلك خلال كلمته، اليوم الأحد، فى ندوة نظمتها السفارة، بالتعاون مع مركز الحوار للدراسات السياسية والإعلامية، بعنوان “أوزبكستان وثلاثة عقود من الاستقلال .. نحو جمهورية جديدة”.

وتابع المستشار: هناك آلية أخرى بين البلدين وهى اللجنة المشتركة على مستوى رجال الأعمال، مشيراً، إلى التبادل التجارى بين البلدين الذى زاد 21 مليون دولار خلال النصف الأول هذا العام، مؤكداً، أن هذه الزيادة لا تليق بحجم العلاقات بين البلدين، وأن السفارة الأوزبكية جاهزة لدعم التعاون بين البلدين.

وأوضح، أن أوزبكستان حصلت على الاستقلال عام 1991، وخلال 30 عاما شهدنا مجتمع جديد وإنجازات كبيرة، وفى فترة زمنية قصيرة احتلت مكاناً كبيرا فى المجتمع الدولى، وأصبحت عضو فى لجنة حقوق الإنسان فى مجلس الأمن.

ثم تم إنشاء القوات المسلحة القادرة على حماية البلاد، وبعد ذلك تم إدخال العملة الوطنية، وبلغ عدد السكان الآن 35 مليون نسمة بعد أن كان 20 مليون منذ 30 عام.

كما تم الاهتمام بالمرأة وبناء إدارة جديدة لها، وتنمية الريف، وتوفير فرص العمل فى القرى، وأيضاً التعليم من خلال مشاركة الدولة مع القطاع الخاص، كما تم إنشاء وزارة ما قبل المدرسة.

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية لأوزبكستان، أكد مستشار سفارة أوزبكستان أن بلاده تهدف دائماً إلى تعزيز علاقات التعاون والصداقة مع جميع دول العالم وخاصة دول الجوار.

وأضاف، فى 5 يوليو عام 2021 قام الرئيس الأوزبكى شوكت ميرضيائيف بالتوقيع على القانون الجديد لأوزبكستان حول “حرية الوجدان والهيئات الدينية”.

واختتم كلمته قائلاً: نحن أمام انتخابات رئاسية قادمة وهو حدث تاريخى يحدد لنا أولوياتنا، حيث يعتبر هذا العام مفصليا فى حياة الشعب الأوزبكى الذى يحتفل بمرور ثلاثين عاماً على استقلال دولته.

يتزامن هذا الاحتفال، مع إجراء الاستحقاق الرئاسى فى الرابع والعشرين من أكتوبر المقبل لانتخاب رئيساً للجمهورية لاستكمال تأسيس الجمهورية الثانية التى بدأت أولى خطواتها مع انتخاب الرئيس شوكت ميرضيائيف فى ديسمبر 2016.

إذ أطلق الرئيس عقب فوزه فى الانتخابات السابقة شعار الجمهورية الثانية بمرتكزاتها المتعددة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً.

استوجب إنطلاقة الجمهورية الثانية منذ 5 سنوات تكاتف الجهود المجتمعية لاستكمال ما تم وضعه من استراتيجيات، وما تم اتخاذه من سياسات، وما تم تنفيذه من إصلاحات فى مختلف المجالات.

تحدث فى الندوة: رئيس مركز الحوار ونائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية محمد طلعت، ممدوح عثمان مدير متحف الفن الإسلامى بالقاهرة، رئيس جمعية خريجى الجامعات والمعاهد الروسية فى مصر شريف جاد، وذلك بحضور الكاتب الصحفى عماد الدين حسين، النائبة ميرال هريدى، الناقد طارق الشناوى.

أدار الندوة، مجدى زعبل رئيس جمعية الصداقة المصرية – الأوزبكية.

“أوزبكستان فى سطور”

-أعلنت استقلالها فى 31 أغسطس عام 1991.

-تم إقرار الدستور الجديد لها عام 1992.

-تعد عضواً كامل الحقوق فى منظمة الأمم المتحدة وغيرها من الهيئات الدولية.

-أقامت علاقات دبلوماسية مع 130 دولة وتعمل فى عاصمتها أكثر من 50 سفارة.

-تحتل المرتبة الثانية لأكبر الاقتصادات فى منطقة آسيا الوسطى.

-دخلت ضمن “أفضل 20” دولة إصلاحا فى العالم من حيث حجم وفعالية من حيث الإصلاحات التى يجرى تنفيذها.

-تمثل إحدى دولتين فى العالم غير ساحليتين لا يتمتعان بمنافذ بحرية.

-فى مجال القطاع الزراعى نجحت فى تحقيق الإكتفاء الذاتى.

-يوجد لديها أكثر من 7 آلاف من الآثار التاريخية المعمارية.

-اعترفت مصر باستقلالها عام 1991.

-افتتحت مصر أول سفارة عربية فى طشقند عام 1993.

-تم افتتاح سفارة لها بالقاهرة عام 1995.

-الرئيس السيسى أول رئيس مصرى يزورها بعد الرئيس عبد الناصر في سبتمبر  2018.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »